نظرة في تداعيات إعلان استقلال كوسوفو

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/11709/

أعلنت موسكو أنها ستضطر الى اخذ إعلان إستقلال إقليم كوسوفو بنظر الاعتبار لدى رسم سياستها تجاه كل من أبخازيا و أوسيتيا الجنوبية.

أعلنت موسكو أنها ستضطر الى اخذ إعلان إستقلال إقليم كوسوفو بنظر الاعتبار لدى رسم  سياستها تجاه كل من أبخازيا و أوسيتيا الجنوبية.

ويرى فاسيلي ليخاتشوف نائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الاتحاد الروسي  أن على المجتمع الدولي أخذ تصريحات الوزير الروسي سيرغي لافروف على محمل الجد ودعا القوى الدولية الفاعلة الى اخذ هذه التصريحات من وجهة نظر إيجابية.
وقال ليخاتشوف إن مندوبي 5 دول فقط  من أعضاء مجلس الأمن الدولي الخمسة عشر، عبروا عن تأييدهم لخطة المبعوث الدولي مارتي اهتيساري التي تدعو إلى منح هذا الإقليم الاستقلال على أساس التبعية القومية لساكنيه، وهذا يدل على أن المجتمع الدولي أعطى بذلك ردا لا يقبل اللبس والتأويل على الاقتراح الذي يدعو الى منح كوسوفو الاستقلال. وأشار ليخاتشوف الى ان روسيا ستستخدم حقها بصفتها عضوا في مجلس الامن الدولي وبضمن ذلك حق الفيتو. لكن يجب علينا ان نشير الى ان هذا الوضع ما  كان لينشأ لو ان الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا التزمت بمبادئ القانون الدولي حول صيانة وحدة اراضي الدول وبالقرار رقم 1244 الصادر عن مجلس الامن الدولي الذي حدد وضع كوسوفو ضمن الاراضي الصربية. ولا ريب في ان منح كوسوفو الاستقلال سيضع قنبلة زمنية موقوتة ليس في البلقان فقط بل وفي بعض بلدان اوربا الاخرى مثل اسبانيا وفرنسا وايطاليا حيث توجد ايضا مشاكل تتعلق بمطالبة الاقليات القومية بالاستقلال. وأكد ليخاتشوف على ان القيادة الصربية ستلتزم بموقفها في معالجة القضية بالوسائل السياسية والسلمية . لكن قد تجري حوادث متفرقة من اطلاق النار والتفجيرات. وهذا يمثل وياللأسف البداية فقط . اما بصدد موقف موسكو فقال ليخاتشوف ان روسيا عملت وتعمل دائما في اطار القوانين الدولية وستواصل طرح القضية في المحافل الدولية بغية البحث عن سبل اخرى لمعالجة الازمة.  

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)