الرسوم المسيئة .. ماكرون في قلب عاصفة الغضب

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/p16o

استنفار واسع ومخاوف من انفلات أمني تشهده العديد من المدن الفرنسية بعد توسع رقعة الاحتجاجات ضد الرسوم المسيئة لنبي الإسلام محمد وما أعقبها من أحداث وصلت حد توقع أعمال إرهابية

إنذار بإمكانية وجود قنبلة أمام قوس النصر تسبب في إخلاء المناطق المجاورة له وغلق ثلاثة خطوط مترو وهي تفاصيل تعيد الفرنسيين في كل مرة إلى الحديث عن ضرورة محاربة خطاب الكراهية الذي يدعي كثيرون أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أصبح هذه المرة جزء منه بإصراره على استفزاز مشاعر المسلمين داخل فرنسا وخارجهاوهو ما دفعهم لإطلاق حملة لمقاطعة المنتجات الفرنسية
فهل تشهد فرنسا موجة جديدة لما يعرف داخلها بالإسلاموفوبيا ؟ وما دور الرئيس الفرنسي في تأجيجها أو احتوائها ؟ وكيف ستتأثر علاقة باريس الاقتصادية بشركائها من الدول الإسلامية خاصة المجاورة منها ؟

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا