تصريح إيجابي لماكرون عن حزب الله .. المقابل؟

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/onbi

للمرة الثانية خلال أقل من شهر يعود الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى بيروت للدفع بمساعي الفرصة الأخيرة لإنقاذ النظام السياسي والاجتماعي المتأزم في لبنان

ماكرون الذي وعد بالعودة لمرة ثالثة في شهر ديسمبر كانون الأول لوح بعدم الإفراج عن أموال برنامج سيدر ما لم تشرع القوى السياسية في الاسراع بتنفيذ إصلاحات ضرورية وعاجلة وفقا للجدول الزمني المحدد وتشمل تمرير قانون مكافحة الفساد وإصلاح قطاعي الطاقة والنظام المصرفي.
الرئيس الفرنسي الذي وصل بعيد تكليف مصطفى أديب بتشكيل الحكومة الجديدة أشار إلى إن حزب الله جزء من النظام السياسي اللبناني ومنتخب.
فما هي أهداف هذا الحراك الفرنسي على الساحة اللبنانية؟ وهل تنجح المبادرة الفرنسية في إعادة ترتيب المشهد السياسي في لبنان؟ وهل تنجح خطة باريس في استقطاب الدعم الاقليمي والدولي؟

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا