هل وجود القواعد الحربية البحرية في الشرق الاوسط ضروري بالنسبة لروسيا؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/11352/

هل من الضروري التواجد الدائم للاسطول الروسي في البحر الابيض المتوسط والخليج الفارسي؟ وهل ستقام قواعد بحرية عسكرية في منطقة الشرق الاوسط؟ الم يؤد ذلك الى الاخلال بتوازن القوى وتازيم علاقات روسيا مع اسرائيل والولايات المتحدة واوروبا؟ عن هذه الاسئلة وغيرها يجيب ضيوف برنامج "بانوراما".

معلومات عن الموضوع:

تدريبات الاسطول الروسي
مجموعة السفن الضاربة التابعة للأسطول البحري الروسي تواصل رحلتها البعيدة في رحاب المحيط الأطلسي. وتضم المجموعة حاملة الطائرات "الأميرال كوزنيتسوف" والسفينتين الكبيرتين المضادتين للغواصات "الأميرال ليفتشينكو" و"الأميرال تشابانينكو" وسلاح الجو البحري وسفن المؤونة والحماية. وقد انتهت المرحلة الأولى من التدريبات والمناورات التي جرت في البحر الأبيض المتوسط بالتعاون مع سرب سفن اسطول البحر الأسود الروسي. وكان في مقدمة هذه الجولة الطراد الصاروخي "موسكو". وقامت السفن الحربية الروسية بزيارة موانئ عدد من الدول الأجنبية، بما فيها الجزائر وتونس، وساهمت في المناورات المشتركة مع السفن الأيطالية والفرنسية. وهدف هذه الحملة تأمين التواجد الحربي للأسطول الروسي في المناطق الهامة لوجستيا وعملياتيا في المحيط العالمي. ويجري خلال الحملة التمرن على زيادة التنسيق القتالي بين طواقم السفن الحربية واتقان العمليات المشتركة لقوات المجموعة البحرية الضاربة وسلاح الطيران البحري، بما في ذلك الرماية التطبيقية. هذا وتقوم القوات البحرية والطائرات الأميركية والبريطانية بمراقبة عمليات الأسطول الروسي بعين ساهرة.

الاسطول السوفيتي في الشرق الاوسط
في العقود الأخيرة من عمر الإتحاد السوفيتي كان في البحر الأبيض المتوسط بشكل دائم سرب من سفن الأسطول البحري الحربي السوفيتي. وكانت تلك السفن تتلقى المؤن بانتظام في ميناء طرطوس السوري، وكثيرا ما تعرّج على موانئ الجزائر وليبيا، وعلى الموانئ المصرية قبل ذلك.  وكان في المحيط الهندي سرب عملياتي آخر من سفن الأسطول السوفيتي يرابط في ميناء عدن وفي جزيرة سقطرة وكذلك في ميناء بربرة الصومالي.  اما في الوقت الحاضر فليس لدى روسيا سوى موقع بحري واحد في الشرق الأوسط هو نقطة التموين المادي والفني والمرابطة الوقتية لسفن الأسطول في ميناء طرطوس. الا ان وسائل الإعلام نشرت معلومات غير مؤكدة تقول ان قيادة الأسطول البحري الحربي الروسي تنوي استئناف تواجد سرب من سفنه في البحر الأبيض المتوسط بشكل دائم. وفي هذه الحالة يمكن استخدام ميناء طرطوس لتمركز ومرابطة السفن الحربية الروسية. وبهذه المناسبة تناقش الصحف مسألة احتمال نشر منظومات الدفاع الجوي الصاروخية الروسية البعيدة المدى "فافوريت" في سورية. ويمكن ان يقوم على خدمتها عسكريون روس، وبوسعها تامين  التغطية الجوية ليس فقط للقاعدة البحرية في طرطوس، بل ولمساحة كبيرة من الأراضي السورية ايضا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)