الإحسان والأعمال الخيرية في روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/11346/

الاعمال الخيرية - كرعاية رواد الثقافة واعانتهم المادية معروفة منذ القدم، ومن بين المحسنين الكبار كان الملوك والقائمين على الكنيسة واصحاب المصارف ورجال الاعمال. ولم يقم اصحاب الاعمال الخيرية  في روسيا بمساعدة شريحة المبدعين فقط، وانما كانوا هم انفسهم من المساهمين النشطين في حركة الابداع. حول تأريخ الاعمال الخيرية  في روسيا وتقاليدها، وحول فيما اذا كان بامكان تلك الاعمال ان تكون بديلا لدعم الدولة للثقافة، يتحدث ضيوف برنامج "بانوراما":

معلومات حول الموضوع:

تأريخ الاعمال الخيرية في روسيا

الاعمال الخيرية والاحسان - هي تقديم المساعدة المادية للمحتاجين. ويمكن للاعمال الخيرية ان تكون موجهة لدعم اي شكل من اشكال النشاط. لكن الأطار الضيق للاعمال الخيرية هو رعاية العلم والثقافة والفن. وتختلف الاعما الخيرية والأحسان عن سواهما كون الحصول على الربح لم يكن هدفهما. 
للإحسان والأعمال الخيرية في روسيا خصوصيةٌ ثقافية مميَّزة. فالمتحف التاريخي الروسي ومعرض تريتياكوف للصور ومتحف بوشكين للفنون التشكيلية ومتحف المسارح ومسرح موسكو الفني والمكتبة العامة الروسية- كل لآلئ  الثقافة الروسية هذه ثمرة جهود فاعلي الخير والمحسنين من هواة جمع التحف الفنية ورعاة الفن. باختصار انها ثمرةُ إحسانٍ من أناس انفقوا المال على تطوير الثقافة الروسية. كانوا تجارا وصناعيين متباينين من حيث السجايا والطباع، لكنهم وظفوا اموالهم في مشاريع غير ربحية استجابة لنداء الواجب الوطني. لقد تبرعوا بالمال الكثير لتلبية حاجات المؤسسات التعليمية والفنية والمستشفيات ودور الأيتام وسواها.
شهد العمال الخيرية في روسيا ازدهارا كبيرا في النصف الثاني من القرن 19وبداية القرن20. حتى ليجوز القول بأن ذلك هو العصر الذهبي لتلك الاعامل في هذه البلاد. فإن تاريخ الثقافة الروسية، فضلا عن تاريخ الإقتصاد الروسي، سجّل اسماء شهيرة لفاعلي الخير والمحسنين من أمثال بافل تريتياكوف وايفان سيتين وسافا مامونتوف وسافا موروزوف وستيبان ريابوشينسكي وكثيرين غيرهم. وكانت اعمال هؤلاء الرجال الخيرية جزءا هاما جدا، إنْ لم نقل الجزءَ الأساسي، من حياتهم، وكان تجسيدا ماديا ملموسا لوطنيتهم. عالم المال والأعمال في روسيا آنذاك كان على اوثق ارتباط بمفهوم  الإحسان والأعمال الخيرية.  
ويعتبر الصندوق الدولي للاعمال الخيرية الخاص بعازف الكمان الشهير، الروسي فلاديمير سبيفاكوف مثالا حيا اليوم لمثل الاحسان الروسية.

صندوق سبيفاكوف
على مدى 13 عاما حصل على مساعدة صندوق سبيفاكوف ما يزيد عن 3000 من الاطفال الموهوبين. حيث تم اهداء الالات الموسيقية لـ 200 طفل، تقدر قيمتها بمئات الالاف من الدولارات. وقدم الصندوق مخصصات وجوائز لـ 350 من الفائزين. فيما حصل 230 طفل على مساعدة الصندوق لمرة واحدة. ومنذ عام 1994 تم اقامة اكثر من 200 معرضا، شارك فيها ما يقارب 600 فتى وفتات.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)