المطبخ العربي- الروسي

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/11339/

لوحظ في الاعوام الاخيرة تزايد اهتمام الروس ،وخصوصا في المدن الكبيرة، بالمطبخ لمختلف الشعوب، بما في ذلك المطبخ العربي. من اين جاء هذا الاهتمام ؟ وكيف يتم تحضير الاكلات العربية في روسيا؟ وماهي خصائص المطبخ الروسي؟ عن ذلك يتحدث ضيوف حلقتنا لهذا اليوم.

معلومات عامة حول الموضوع:

جولة في مطابخ موسكو المنوعة
جرت العادة ان يبدأ الحديثُ عن تاريخ موسكو من الوليمة التأريخية التي اقامها مؤسس المدينة، الأمير يوري دولغوروكي، في هذه الأماكن عام 1147 للميلاد تكريما للضيف الكبير والحليف المخلص الأمير سفياتوسلاف اولغوفيتش. آنذاك لم يكن الكرملين قد شيد بعد. وبدلا منه كانت هناك غابة ناعسة عذراء. وفي مكان العاصمة المرتقبة تقوم بلدة صغيرة ليس فيها مطاعم ولا خان للنزلاء والمسافرين. اما اليوم ففي موسكو عدة آلاف من المطاعم والمقاصف والمقاهي. وبينها عدد كبير من المطاعم والمقاهي القومية، بل وحتى غير المألوفة. ولذا يصح القول ان المرء يستطيع ان يقوم بجولة حول العالم دون ان يغادر موسكو. وستكون تلك بالطبع جولةً فيها من الطعامٍ والشراب ما لذّ وطاب.
في هذه الجولة يمكن ان نتذوق افضل الأطباق القومية، ونطلع على خصائص مطابخ الشعوب ونتعرف على اهلها وعلى أذواقهم ومشاربهم بالمعنى الحرفي للكلمة. الى جانب المطبخ الروسي التقليدي نجد في موسكو الكثير من مطاعم الديار القريبة من روسيا جغرافيا،ً مثل القوقاز واوكرانيا. ومن أمد غير بعيد أقبل الروس على اطباق المطابخ الشرقية، وخصوصا المطبخ الياباني والمطبخ الصيني. ونجد الأطباق الأوروبية بأنواعها في المطاعم الفرنسية والإيطالية، الى جانب الجعة الألمانية والإيرلندية. اما المطاعم المكسيكية والهندية فتضيف الى تلك الباقة كثيرا من التوابل والإنطباعات الساخنة. كما نجد في موسكو انتشارا واسعا للمطبخ العربي والشرق اوسطي.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)