اربعون عاما فوق الغيوم

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/11337/

شيء مخيف حقا... مخيف ان تضع قدمك على قطعة من الزجاج الشفاف وانت على ارتفاع اربعمائة متر تقريبا عن سطح الأرض. شيء مهول، يكاد يكون خارقا للعادة. لكنه كذلك في واقع الحال. نحن الآن في اعلى فسحة للتطلع الى موسكو من فوق برج اوستانكينو التلفزيوني. من هنا تتفتح بانوراما دائرية للعاصمة الروسية التي هي من اكبر مدن العالم. فيما يُعتبر برج اوستانكينو اعلى برج تلفزيوني في اوروبا.. من اربعين عاما.
يعتبر برج اوستانكينو التلفزيوني من ابرز المنشآت المعمارية في القرن الماضي. يتجاوز ارنفاعه اليوم خمسمائة واربعين مترا.. واليكم بعض الأرقام الأخرى: وزن الأساس خمسة وخمسون الف طن. مساحة الأساس محدودة بحلقة قطرها ستون مترا، ومركز الثقل يقع على ارتفاع مائة وعشرة امتار. ولذا لن يخرج ذلك المركز ابدا عن اطار الأساس على الرغم من ارتفاع البرج الشاهق.
عمل الحبال او الأسلاك الفولاذية المفتولة الممتدة على  محيط البرج وعلى مجمل ارتفاعه.
كل حبل من الحبال الفولاذية المائة والخمسين مشدود بقوة سبعين طنا. ما يعني ان هيكل برج اوستانكينو مشدود ومضغوط بقوة عشرة آلاف وخمسمائة طن. علما بان تذبذب  القمة الممكن بتأثير الرياح وتقلبات الطبيعة قد يتجاوز احد عشر مترا.
برج اوستانكينو يحتفل هذه الأيام بيوبيله الأربعين. كان قرار بناء البرج اتخذ في موسكو عام الف وتسعمائة وثلاثة وستين كوسيلة لمرسلات البث الإذاعي والتلفزيوني في عاصمة الإتحاد السوفيتي وضواحيها المترامية الأطراف التي تعادل من حيث المساحة دولة اوروبية متوسطة الحجم.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)