جنبلاط في موسكو لبحث التطورات على الساحة اللبنانية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/11168/

يقوم رئيس اللقاء الوطني الديموقراطي اللبناني النائب وليد جنبلاط بزيارة لروسيا الاتحادية يتم خلالها بحث الوضع المتأزم في لبنان وسبل الخروج منه، كما تتناول المسائل الساخنة في منطقة الشرق الاوسط بشكل عام.

يقوم رئيس اللقاء الوطني الديموقراطي اللبناني النائب وليد جنبلاط  بزيارة لروسيا الاتحادية يتم خلالها بحث  الوضع المتأزم في لبنان وسبل الخروج منه، كما تتناول المسائل الساخنة في منطقة الشرق الاوسط بشكل عام.

ويتهم جنبلاط بشكل مباشر، النظامين السوري والايراني وحلفائهما اللبنانيين، بالوقوف وراء الاغتيالات السياسية وحالة الفوضى التي تعم لبنان، وأضاف أنهم لايرغبون برؤية لبنان مستقلا، كما اعتبر جنبلاط أن سوريا تثأر من الاشخاص المناهضين لسياستها السابقة والحالية في لبنان والمنطقة، أمثال رفيق الحريري وجبران تويني وسمير القصير وجورج حاوي، وآخرهم النقيب وسام عيد.

كما شملت اتهامات جنبلاط،  حزب الله اللبناني، مسميا إياه بالحليف المباشر للنظامين السوري والايراني،  وقال ان من يسمون أقلية يسيطرون على ثلثي الأراضي اللبنانية, ويملكون أسلحة ويشلّون الحياة الاقتصادية، ويقررون الحرب والسلام. ووصفهم بأنهم جسم غريب ودولة داخل الدولة، واستبعد حدوث أية تسوية لأن الأمر يتعلق بحزب وأنظمة لا يقبلون فكرة لبنان الحر.

وذكر جنبلاط عزمه شرح الوضع الحرج الذي وصل اليه لبنان لوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، وأكد انه من مصلحة روسيا المحافظة على لبنان كنموذج للبلد الليبيرالي المتنوع المنفتح، لكنه قال أنه أتى الى موسكو لشرح موقفه ووجهة نظره فقط.

وأشار جنبلاط الى الانقسام العربي المتسبب باعاقة الخطة العربية، التي تم مناقشتها في القاهرة وأهم بنودها انتخاب رئيس لبناني، مستهجنا في الوقت نفسه الموقف القطري والجزائري والعماني، الداعم بنظره لحزب الله والمعطل لانتخاب رئيس لبناني جديد.

وقال جنبلاط إن لبنان بالنسبة لسوريا مجرد محافظة؛ لذا فهي ترفض ترسيم الحدود، وبالنسبة لإيران فاستقلال لبنان هو آخر اهتماماتها، والبلدان يبحثان عن الفراغ ليفرضا إملاءاتهما.
واتهم جنبلاط الغرب بالتخلي عن لبنان وبعدم التعامل بحزم مع سوريا، وقال إن المرة الوحيدة التي تصرف فيها الغرب معها بحزم كانت عام 2005 عندما أجبر الجيش السوري على الانسحاب من لبنان.

وأثارجنبلاط مسألة سلاح حزب الله ومعالجته في الوقت الإقليمي المناسب وفي الوقت السياسي المناسب وفي الوقت الجنوبي المناسب، هذا السلاح يكون بتصرف الدولة، وقرار الحرب والسلم، مضيفا أن الدولة هي التي تشن الحرب أو السلم عندما تريد، وأهمية ترسيم وتحديد مزارع شبعا، لانه من غير المعقول أن تكون حدود لبنان مع سوريا مفتوحة لكل أنواع التهريب.

وعزى جنبلاط تصرفات النظام السوري الى سلسلة محاولات، الغاية منها خلق فوضى وبلبلة تعيق مسيرة المحكمة الدولية، المقرر انعقادها قريبا، كما أن ايران بنظره تستخدم لبنان كورقة ضغط مساعدة في حوارها مع الولايات المتحدة والمجتمع الدولي.

واعتبر جنبلاط أن الخلاف الحاصل بين سوريا والمملكة العربية السعودية متعلق بلبنان وحده، فالسعودية تريد استقرار لبنان ووحدته بينما تعمل سوريا نقيض ذلك.

ولم يبد جنبلاط قلقا على مستقبل الجيش اللبناني، وأكد فشل محاولات التشكيك المذهبي والسياسي داخل مؤسسته، وأضاف أن الجيش مرّ باختبار لم يمر به الجيش اللبناني بتاريخه، هو اختبار نهر البارد، ومرّ بالاختبار السياسي عندما حمل مظاهرتين 8 آذار و14 آذار ونجح، ولكنه لم يستبعد ان تطال يد المخابرات السورية، على حد تعبيره، وحدة الجيش اللبناني وتنال من عزيمته.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)