السينما الروسية والعربية - لقاء وتعارف

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/11159/

اليوم، وحيث تشغل السينما العربية مكانتها اللائقة في البلدان العربية، لماذا لم يعرف اي شئ عن تلك السينما في روسيا؟ وكيف هي الحال بالنسبة لمشروع الافلام الروسية في البلدان العربية؟ وما هي التوجهات السائدة حاليا بالنسبة للسينما في روسيا والعالم العربي؟ عن هذه الاسئلة يحاول العثورعلى اجابات ضيوف برنامجنا.

معلومات عامة عن الموضوع:
الإنتاج السينمائي في روسيا يشهد حاليا مرحلة تطور عاصف، وكذلك تأجيرُ وعرض الأفلام. ففي عام 2006 بلغت ميزانية الأفلام الروائية من انتاج روسيا 105 ملايين دولار، اي بزيادة عشرة ملايين دولار عن العام2005. وفي كل عام يدرج ما لا يقل عن 3 افلام روسية في قائمة الأفلام العشرة الأكثر مردودا في روسيا. ويحصل السينمائيون الروس كالعادة على جوائز رفيعة في المهرجانات السينمائية الدولية المرموقة. ففي عام 2003 فاز فيلم "العودة" للمخرج الروسي اندريه زفياغينتسيف بجائزتي "الأسد الذهبي" دُفعةً واحدة في مهرجان البندقية السينمائي. كما فاز ممثل الدور الرئيسي في فيلم آخر للمخرج نفسه، وهو فيلم "المنفى"، بجائزة افضل دور رجالي في مهرجان "كان" السينمائي الأخير. وفي العام الحالي 2007 فاز بجائزة "الأسد الخصوصي"، وبتقدير رفيع من لجنة التحكيم، في مهرجان البندقية الخامس والسبعين فيلم "الإثنا عشر" للمخرج الروسي الشهير نيكيتا ميخالكوف الحائز على جائزة اوسكار. ثم ان مهرجانات سينمائية دولية عديدة تقام في روسيا نفسها. واكبرها مهرجان موسكو السينمائي الدولي، وقد اقيم في العاصمة الروسية صيف هذا العام للمرة الـ 29. واعطى ضيوف المهرجان واعضاء لجنة التحكيم تقويما رفيعا لمستوى برنامج المباراة في المهرجان، فيما ازداد عدد المشاهدين 3 مرات بالمقارنة مع العام الماضي. والى ذلك انطلق مهرجان السينما الإسلامية "المنبر الذهبي" ويواصل مسيرته الحثيثة في مدينة قازان حيث اقيم للمرة الثالثة هذا العام وشارك فيه 49 فيلما من 30 دولة بينها روسيا وايران وقطر والمملكة العربية السعودية ومصر والهند وغيرها. شعار المهرجان "حوار الثقافات من خلال ثقافة الحوار". وهو يهدف الى تشجيع انتاج الأفلام الروائية والوثائقية في موضوعات اسلامية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)