كيف يمكن الدفاع عن مواطنينا؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/11148/

هل يستطيع الروس اعتبار اقرانهم من مواطني الدول الاخرى، والذين تعتبر الروسية لغتهم الام، وكذلك اطفالهم من "الزيجات المشتركة"، اعتبارهم اخوان لهم بالمواطنة؟ وكيف يمكن الدفاع عن اولئك، الذين وجدوا انفسهم في ورطة خارج الحدود؟ والى اي مدى يمكن لروسيا الضغط على حكومات الدول الاخرى لحل قضايا الروس هناك؟ عن هذه الاسئلة يجيب ضيوف برنامج "بانوراما".

معلومات حول الموضوع:

المواطنين الروس في الخارج

يقيم خارج روسيا اليوم حوالى 30 مليون شخص، يعتبرون انفسهم من الروس او الناطقين بالروسية. منهم 20 مليون في جمهوريات الإتحاد السوفيتي السابق، و 10 ملايين في باقي دول العالم. والى ذلك يغادر روسيا سنويا الى الخارج حوالي 30 مليون شخص آخرين في رحلات ضيافة او اعمال او سياحة. علما بأن عدد الأخيرين في ازدياد من عام لآخر. ففي عام الفين وستة بلغ عدد السياح الروس 6 ملايين سائح تقريبا، فيما ازداد هذا العدد في عام 2007 بنسبة 20%. ويواجه مواطنونا في الخارج احيانا مواقف معقدة، من اسبابها الكثيرة جهلهم باللغات والثقافة والعادات وقوانين تلك البلاد. وفي بعض الأحيان تحصل تجاوزات من قبل السلطات في الدول الأخرى على حقوق المواطنين الروس، فيتعرضون لمعاملة غير ودية. وتنشر وسائل الإعلام اخبار تلك الحوادث وتبحثها الأوساط الإجتماعية في روسيا. وتتخذ الدوائر الحكومية الروسية في الآونة الأخيرة تدابير فاعلة لحل المشاكل، سواء تلك التي تنجم عن احتجاز مواطن روسي في دولة ما، او إخلاء المواطنين الروس من المناطق الساخنة. وتبدي روسيا اهتماما لا اقل من ذلك باللذين ليست لديهم مواطنية او جنسية روسية، لكنهم على علاقة مباشرة بالأمة الروسية، اي انهم يعتبرون روسيا وطنا لهم. ان حماية المواطنين المقيمين في الخارج من الأولويات الوطنية لروسيا. وتوجد عدة برامج للعمل مع المواطنين في الخارج، منها البرنامج الفيدرالي المخصص للغة الروسية وبرنامج تشجيع العودة الطوعية. والبرنامج الأخير يهدف الى اعادة بضعة ملايين من الأشخاص وتمكينهم من الإقامة الدائمة في روسيا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)