مستقبل المنظمات الاقليمية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/11105/

جرى في مقر وزارة الخارجية الروسية، تكريم بعض مسؤولي المنظمة الاقتصادية "الأورو-آسيوية"  المعنية بتطوير اطر التعاون الاقتصادي بين دول رابطة الدول المستقلة.

ويرى النائب الأول لوزير الخارجية الروسي أندريه دينيسوف أن الانضمام الى منظمة التجارة العالمية هو مطلب لكل الأعضاء في رابطة الدول المستقلة واعضاء منظمة التعاون الاقتصادي "الأورو-آسيوي"، وهنالك دول وصلت لمراحل متقدمة في سعيها، مثل قيرغيزيا  وأخرى في مراحل متفاوتة، أما روسيا قطعت شوطا كبيرا وهي في المراحل الاخيرة للانضمام. وأضاف أن عملية التكامل بين أعضاء منظمة "الأورو-آسيوية" لاتتقاطع مع انضمام بعضها لمنظمة التجارة العالمية، والتقريب بين العمليتين سيجري في العام 2010 ومابعده، أما إنشاء الاتحاد الجمركي فهو يمر بمرحلة تمهيدية تشارك بها 3 دول فقط، والعمل قائم  على ايجاد معادلة مناسبة لضبط العمليتين بأسس قانونية.

وعن الدور الروسي ضمن رابطة الدول المستقلة في الحاضر والمستقبل أكد دينيسوف سعي روسيا لتطوير العلاقات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والانسانية مع مختلف دول الرابطة، ولكنه لم ينف وجود بعض الصعوبات في التعامل مع جورجيا، وأبدى رغبة في أن تساهم لقاءات وزير الخارجية سيرغي لافروف مع المسؤولين في جورجيا،  باعادة العلاقات بين البلدين الى وضعها الطبيعي.

من جهة أخرى أكد دينيسوف أن مسألة الخروج من رابطة الدول المستقلة هي شأن داخلي لكل دولها، وذكر أن جورجيا هددت بالخروج، وأبدت عدم رضاها حيال عمل الرابطة ولكنها لم تتخذ اية اجراءات عملية،  مكتفية بتصريحات رئيسها ساكاشفيلي، وهذا يعود لإدراك المسؤولين في جورجيا أن ايجابيات وجودهم بالمنظمة أكثر من سلبياتها، رغم مشاركتهم غير المؤثرة في اجتماعاتها.

وانتقل دينيسوف للحديث عن منظمة شانغهاي الوليدة حيث لم يمض تأسيسها الا 5 سنوات فقط، لكنها أثبتت وجودها كشريك أمين لكثير من المنظمات الأخرى، والمنظمة لن تقوم بالتوسع في الوقت الراهن لأن البيروقراطية لاتساير الزمن، وأضاف أن المنظمة استحدثت للعمل على التعاون الاقتصادي في آسيا الوسطى، وهي تساعد الآن في التبادل التجاري والثقافي وفي مجالات الطاقة.

وأبدى دينيسوف قلقا من تطورات الوضع في غزة مشيرا الى الموقف الروسي المعروف والقاضي بضرورة رفع الحصار الفوري عن القطاع وتأمين ظروف ملائمة لحياة الناس في فلسطين، وأردف بالقول أن بدء الناس بهدم المعابر يوحي بأن الحالة المعيشية في القطاع لاتطاق، ويؤكد أن عودة الكهرباء وقليل من الوقود لاتكفي لاعادة سبل العيش لابناء غزة، لكن دينيسوف أكد على أهمية توحيد الصف الفلسطيني وإعادة لحمة الأشقاء لأن ذلك يساعدهم في حل قضايهم.

وفي السياق نفسه أكد دينيسوف فشل مبدأ الاحادية في حل مشاكل العالم المعاصر وأشار الى أن تفرد الولايات المتحدة الامريكية في حل مشاكل الشرق الاوسط عاد بنتائج غير مرجوة، والفوضى العارمة في العراق وفلسطين احدى أهم الدلالات على ذلك، وأضاف أن الموقف الروسي الداعي لزج كل الاطراف المعنية ذات الثقل السياسي مثل جامعة الدول العربية  أثبت صحته وفعاليته.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)