الوضع في افغانستان أسوأ من العراق؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/11069/

ما الذي يحدث في الواقع الان في افغانستان؟ ومن الذي يتفوق هناك، طالبان ام قوات الناتو مع الجيش الافغاني؟ الكثير من وسائل الاعلام تحسب ان الوضع في افغانستان اسوأ بكثير مما هو عليه في العراق، فهل هو حقا كذلك؟ كيف يؤثر الوضع غير المستقر في افغانستان على جيرانه وروسيا؟ عن هذه الاسئلة وغيرها يجيب ضيوف برنامج "بانوراما".

معلومات حول الموضوع:

طالبان والناتو - من يقهر من؟

وسائل الإعلام في الولايات المتحدة وحليفاتها في الناتو تنشر بانتظام انباء العمليات الناجحة للقوات المتعددة الجنسيات في افغانستان، ونتائج العمليات القتالية ضد طالبان. الا ان العديد من الصحف الجادة تنشر مواد تعطي صورة ليست بهذا البهاء. فقد جاء، على سبيل المثال، في تقرير خبراء مركز سينلايس كونسيل التحليلي الدولي المرموق ان مقاتلي طالبان ينشطون حاليا في 54% من اراضي افغانستان، وان احتمال استيلائهم على السلطة يزداد. وتجدر الإشارة الى ان العام الماضي جلب اكبر عدد من الوفيات طوال السنوات الست لوجود قوات الولايات المتحدة الأميركية وحلفائها من دول الناتو في افغانستان. فخلال العام المذكور قتل اكثر من 6000 افغاني. ويلاحظ شهريا اكثر من 500 اشتباك حربي بين الطرفين. كما يزداد باطراد عدد الضحايا بين عناصر القوات المسلحة الأجنبية المرابطة في افغانستان. وتفيد المعطيات الرسمية ان عددهم تجاوز 1000 قتيل.

التعاون الروسي الافغاني
في العام الفائت شطبت روسيا 90% من ديون افغانستان، التي بلغت اجمالا اكثر من 11 مليار دولار. ويلاحظ حاليا تفعيل العلاقات الإقتصادية والتجارية الروسية - الأفغانية. ويبدي الطرفان اهتماما خاصا بالتعاون في ميدان الطاقة ونقل المحروقات عبر الاراضي الافغانية. وتنوي روسيا المشاركة في شق الطرق وايصال الأجهزة والآليات وتأمين مستلزمات البنية التحتية للإتصالات. كما تنوي زيادة عدد الطلبة الأفغان الذين يتلقون التحصيل العلمي في المؤسسات التعليمية الروسية. ونظرا للأهمية البالغة للوضع في افغانستان بالنسبة للإستقرار في منطقة آسيا الوسطى والمركزية كلها، فإن لروسيا مصلحةً كبيرة للغاية بان تكون افغانستان دولةً مستقلة ومستقرة. ومن هذه الناحية يكتسب اهمية خصوصية تعزيز قدرة الحكومة الأفغانية على مكافحة الإرهاب وتجارة المخدرات. وقد لفتت القيادة الروسية اكثر من مرة الى انها لا تريد الفشل لمهمة الناتو في افغانستان. ولكن لابد من التذكير بأن موسكو رفضت قطعا ومنذ العام 2001 طلب الولايات المتحدة ارسال قوات روسية الى افغانستان للمساهمة في العمليات القتالية المشتركة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)