من يتولى أمن الخليج؟

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/11063/

بعد جولة الرئيس الأميركي جورج بوش في بلدان الخليج احتل مكان الصدارة السؤال حول البنيّة  المستقبلية لأمن المنطقة. فهل ستتمكن دول الخليج العربية في يوم ما ان توفر أمنها بقواها الخاصة؟ ومن الذي يشكل اكبر خطر عليها؟
عن هذه الاسئلة يجيب ضيوف برنامجنا.

معلومات عن الموضوع:

نداء بوش للعرب
اكد الرئيس الأميركي جورج بوش في كلمته في ابوظبي، ان النظام الإيراني يشكل خطرا على الأمن الدولي، واشار الى ان ايران تمول التنظيمات الإرهابية وتزعزع الإستقرار في العراق ولبنان وتزود مقاتلي طالبان في افغانستان بالسلاح، وتخيف البلدان المجاورة بخطاب الحرب، وتتجاهل الأمم المتحدة وتثير البلبلة في الشرق الأوسط، برفضها جعل برنامجها النووي شفافاً. وناشد جورج بوش حلفاءه العرب ان يوحدوا الجهود مع الولايات المتحدة الأميركية، للتصدي للخطر الإيراني قبل فوات الأوان. وتجدر الإشارة الى ان دولة الأمارات العربية المتحدة، وخصوصا دبي، وجدت نفسها في الآونة الأخيرة بين نارين، بسبب الخلافات بين الولايات المتحدة وايران. رجال الأعمال الإيرانيون يمارسون نشاطهم في دبي ويوفرون لها عائدات كبيرة. الا ان واشنطن تطالب بأصرار بوقف الإتصالات الإقتصادية مع جمهورية ايران الإسلامية.

ردة الفعل الايرانية
اعلن وزير الخارجية الإيراني مانوشهر متكي ان زيارة الرئيس الأميركي جورج بوش الى دول الخليج العربية منيت بالفشل بالنسبة لواشنطن. فالرئيس بوش حاول، على حد قول متكي، ان يدق اسفينا بين ايران وباقي الدول الخليجية. ولهذا الغرض استخدم الرئيس الأميركي على سبيل المثال "رواية مفبركة عن مواجهة بين السفن الحربية وزوارق الحراسة الإيرانية في مضيق هرمز". واكد مانوشهر متكي ان الولايات المتحدة لا تفهم مدى متانة العلاقات التاريخية والدينية والثقافية بين ايران وجاراتها الدول العربية. واضاف وزير الخارجية الإيراني ان السياسة الأميركية بالذات هي التي باتت طوال السنوات الست الأخيرة، السبب في تصاعد نشاط القوى المتطرفة في المنطقة، الأمر الذي تعاني منه بلدان الشرق الأوسط  تحديدا. وقال متكي ان بوش وضع نصب عينية مهمة نشر الكراهية لإيران في منطقة الخليج.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)