أسباب ومعطيات زيارة بوش للشرق الاوسط

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/10914/

يتمنى الرئيس الامريكي جورج بوش في زيارته الحالية للشرق الاوسط، أن يختم فترة ولايته الرئاسية بتحقيق سلام في المنطقة، وأن يتمكن من الحصول على اجابات واضحة لاغلب المسائل العالقة.

ويعتقد مدير مكتب قناة العربية في واشنطن هشام ملحم، ان توقيت الزيارة مرتبط الى حد ما بمؤتمر انابوليس، على الرغم من أن بوش كان قد رفض سابقا فكرة القدوم للمنطقة في حال وصلت محادثات الطرفين الفلسطيني والاسرائيلي الى طريق مسدود، ولكن قدومه يعزى لنجاح وزيرة خارجيته كونداليزا رايس في اقناعه بضرورة الزيارة، لدفع عملية السلام ومناقشة الملف الايراني وقضايا اخرى، بالاضافة لخلق انطباع بمدى جديته في طرحه السياسي عن قيام الدولتين الاسرائيلية والفلسطينية.

ولايظن ملحم بأن جورج بوش سيقوم بالضغط بشكل كاف على أولمرت لجهة وقف عجلة الاستيطان الاسرائيلية، وهو سيكتفي كعادته بالتطرق لموضوع بناء البؤر الاستيطانية،  وسيطالب بوقف بنائها ولكنه لن يقوم بخطوات فعلية تحد من بنائها، رغم أن الرئيس الامريكي ذكر في أكثر من موقف بانه سيقوم بالضغط على الجانب الاسرائيلي، ولكن ليس حسب المفهوم العربي.

وعن الملف النووي الايراني والحيز الذي سيشغله في جولة بوش الشرق اوسطية،  خصوصا وان الزيارة تاتي بعد صدور تقرير وكالة الاستخبارات الامريكية، يرى هشام ملحم بأن معظم دول الخليج العربي ترى نفسها ضمن منطقة يخيم عليها الظل الايراني الثقيل والكبير، بالاضافة لدور ايران المهم في العراق، ناهيك عن رغبة ايران الجامحة لكي تكون الدولة الرئيسية في الخليج، كل هذا لايعجب الدول العربية في تلك المنطقة. ورغم ذلك فان ملحم يعتقد بان الولايات المتحدة ستجد صعوبة في تعبئة دول الخليج ضد ايران في حال اراد بوش أن يقيم ائتلافا بين هذه الدول، ليكون سندا له في مواجهة طهران وهو بطبيعة الحال لن يحصل على الشكل المطلوب العلني الذي تريده الولايات المتحدة من دول الخليج العربي، لان هذه الدول تبحث عن صيغة تعايش عادل مع ايران وليس في مصلحتها أية نزاع مسلح في المنطقة. وأضاف ملحم  أن تقرير الاستخبارات الامريكية بخصوص انشطة ايران النووية قد زاد من تعقيد الامر، واحبط الجانب الاسرائيلي، وجعل مهمته في اقناع الدول العربية اكثر صعوبة.

واكد ملحم بأن الملف اللبناني سيكون له مكان على جدول اعمال الرئيس الامريكي. ومحادثاته مع قادة الدول العربية ستركز على ضرورة الخروج من مازق الفراغ الرئاسي في لبنان، وأكد ملحم أهمية هذا الملف بالنسبة للرئيس بوش، كونه يعتبر لبنان حجر مهم في عملية توسيع رقعة الديمقراطية التي تنادي بها الولايات المتحدة في المنطقة.

ولايؤمن هشام ملحم بان الزيارة ستحقق اختراقا في كيفية التعامل مع الوضع في العراق، أو الملف الايراني وقطعا لن تاتي الزيارة بجديد تجاه الوضع الفلسطيني وتحقيق السلام وقيام الدولة الفلسطينية، على الرغم من تصديقه لرغبة الرئيس بوش بتحقيق شيء. وسيكتفي بمحاولة وضع المفاوضات على الطريق الصحيح واعادة الحماس للاطراف المتفاوضة.
 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)