لبنان: مبادرة عربية جديدة وسط فراغ رئاسي مستمر

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/10885/


تستمر الدعوات والمبادرات العربية والدولية لحل مشكلة الفراغ الرئاسي اللبناني، هكذا كان حال المبادرة العربية الاخيرة، التي أتت نتاج اجتماع وزراء خارجية العرب في القاهرة الاسبوع الماضي. يأتي ذلك وسط مخاوف لبنانية حقيقية من أن تغرق هذه المبادرة، كغيرها من سابقاتها في زحمة التفاصيل.

ويرى وزير الخارجية اللبناني بالوكالة طارق متري ان لهذه المبادرة أهمية ثلاثية،
فهي تدعو لانتخاب فوري لرئيس الجمهورية أولا،
وتضع خطة تتضمن مراقبة اجراءات التنفيذ والعودة في 27 من الشهر الجاري لاجراء اجتماع وزاري آخر لتقييم ماتم انجازه، ثانيا،
فيما لاتعتبر الجامعة نفسها بديلة عن القوى اللبنانية لجهة اتفاقها على تأليف الحكومة، ثالثا. حيث تدعو المبادرة الى تاليف حكومة وحدة وطنية وفق الدستور اللبناني.
كما نوه الوزير اللبناني على فقرة وردت في البند الثاني من بيان الجامعة العربية عينه، تتحدث عن فكرة الترجيح والاسقاط وهو ماكان متعارفا عليه في الحوار اللبناني باسم السيطرة والتعطيل. ووجهة نظر الجامعة تعمل على ايجاد توازن في القوى يحول دون تفرد الاكثرية باتخاذ القرارات، ودون نقض الاقلية لكل قرارات الحكومة ومحاولة اسقاطها، وهذا يتم عن طريق أن يكون لرئيس الجمهورية دور المرجح.

وفند الوزير متري بعض التفسيرات والاجتهادات التي قالت ان الحكومة الجديدة ستتضمن 30 وزيرا، تتوزع  بالتساوي على كل من الموالاة والاكثرية ورئيس الجمهورية، معتبرا ان اجتماعات القاهرة لم تذكر ارقاما ولم توزع حصصا على أحد، وزيارة رئيس الجامعة العربية للبنان نهاية الاسبوع ستزيح الضباب عن بعض فقرات المبادرة.

وعن الدعم العربي الفعلي لهذه المبادرة، أكد طارق متري نية العرب الجدية في الوصول الى حل للأزمة اللبنانية، واضاف ان اندفاع العرب الايجابي يسايره دعم دولي ورغبة في انجاح المبادرة، ولكن في الوقت عينه اعتبر ان الحل الفعلي يعتمد على جدية اللبنانيين في حل ازمتهم ومدى استعدادهم في الاستفادة من المبادرة الاخيرة، ومن وجود عمرو موسى كوسيط نزيه سيسخر جهوده لمد الجسور المتقطعة بين الاطراف المختلفة.

وتمنى الوزير اللبناني في نهاية حديثه ان يكون للبنان رئيسا يمثله في الجامعة العربية والمحافل الدولية وان تنتهي الازمة الرئاسية قريبا،  ليتم التفرغ بعدها لمشكلة تشكيل الحكومة وتبعاتها.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)