كريستينا أمل مملكة الجليد

الرياضة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/10725/

اهالي روسيا يحبون الشتاء والثلوج والجليد. التزلج على الجليد هواية الروس المحببة. ملعب الجليد مكان الإستجمام والتعارف واللقاءات. وهو المكان المفضل لألعاب الصغار ومسرات الكبار، ففيه تجري المساجلات الرياضية الساخنة. وفيه تحوّم الفتيات في رقصات الجليد. رقص التزلج على الجليد نوع من انواع الرياضة الوطنية المميزة في روسيا. والروس مولعون بالجليد والزلاجات لدرجة جعلتهم يحولون حتى الساحة الحمراء الشهيرة في قلب موسكو الى ميدان للتزلج في الشتاء.
الرياضيون الروس اعتادوا ان يعودوا من الألعاب الأولمبية الشتوية ومباريات العالم بالأوسمة والمداليات. والناس يضمرون لهم محبة كتلك التي يضمرونها للممثلين.
تاريخ رقص التزلج على الجليد في روسيا
في اواخر الستينات من القرن الماضي بات التزلج الفني على الجليد رياضة وطنية في الإتحاد السوفيتي بفضل الولع الشديد بالتزلج.
ثنائي التزلج السوفيتي العالمي بيلوأوسوفا وبروتوبوبوف فتح في تاريخ الرياضة صفحات الرومانسية والجمال. وربما عالم الحكايات ايضا.
واكتسب التزلج الفني صفة جماهيرية. ودخل حومته كثير من الموهوبين الجدد والرياضيين الذين صاروا مدربين في هذا الميدان. وشيدت الدولة ملاعب كثيرة بجليد اصطناعي. بعضها صغير يقام على متن شاحنات تجوب به ارجاء البلاد في جولات فنية ايام الأعياد، وبعضها في قصور الرياضة الفخمة التي تتسع لآلاف المتفرجين.
كل ذلك تمخض عن ميلاد مدرسة التزلج الفني الروسية التي تعتبر من اربعين عاما افضل مدرسة لهذا النوع من الرياضة في العالم.
وحقق الراقصون المنفردون النجاحات التي طال انتظارهم لها.
كثير من المدربين الروس يعملون اليوم بنجاح في مختلف بلدان العالم، في اميركا وكندا واوروبا. نصادف ابناء جلدتنا في كل مكان. يدربون رياضيي التزلج على الجليد. وفي روسيا نفسها نشأ جيل جديد من المدربين ممن كانوا يمارسون التزلج الفني بأنفسهم وصاروا اليوم يعدّون ابطال المستقبل. وليس هنالك من شك في ان نجوما من الروس الشباب سيظهرون من جديد على الساحة العالمية قريبا وسيكونون في مقدمة الأبطال في جميع المباريات.
لكي تتجسد افكار المدربين في نتاجات ملموسة يتعين على الرياضيين ان يبذلوا جهودا كبيرة في التدرب على كل الحركات المطلوبة. وما يبدو للمشاهدين من تحليق لرياضي برفق ويسر فوق الجليد، كطير جميل، انما هو نتاج عسير لجهد جهيد.. وتدريب أليم احيانا، يبذله المرء لتحقيق هذه الخفة المدهشة في حركاته.
وما اعظم الجهد الذي يتطلبه التعود على تمالك النفس وضبطها اثناء المباريات الرفيعة المستوى. القليلون هم الذين يتمكنون من تجاوز هذه المعوقات. لكن النجوم لا تظهر في سماء الفن الا بهذه الصورة.
تدعوكم "روسيا اليوم" الى حلبة التزلج على الجليد لحضور تدريبات كريستينا شلوبينا، ذات الـ 17 ربيعاً، والتي من الممكن ان تصبح بطلة العالم برياضة التزلج الراقص على الجليد.