هل يدمر نهج بايدن تجاه الصين اقتصاد أوروبا؟

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/u9g1

لم تنجُ الدول الأوروبية من مطامع واشنطن وسياساتها القائمة على المنفعة الفردية.. وهذه المرة على حساب حلفائها المنصاعين لأوامر البيت الأبيض كليّا.

انتقاداتٌ كثيرة في العواصم الأوروبية باتت تظهر من سياسات واشنطن إذ بات تقاطعُ المصالح واضحا في ملفات عدة، منها الخلافُ المتزايد حول قوانينَ اقتصاديةٍ تضر أوروبا ومحاولاتُ ضرب العلاقات الاقتصادية مع الصين لإبقاء القارة العجوز تحت العباءة الأمريكية خلافا لملف التكسّب من الحروب وتأجيج الأزمات حسب اتهامات بدأت تتزايد في دول القارة العجوز مع تحذيرات من انهياراتٍ اقتصادية قادمة.
- فما مصير العلاقات الأوروبية الأمريكية في ظل سياسات الإدارة الأمريكية؟
- ما هي قدرة واشنطن على تعطيل أو تضليل العلاقات بين الدول تبعا لمصالحها؟
- كيف يمكن لبكين أن تستفيد من تضارب المصالح بين واشنطن وحلفائها؟

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا