قرارات الرئيس التونسي.. مؤقتة وضامنة للديمقراطية؟

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/qxi2

قالت مصادر في القضاء التونسي إنه تم فتح تحقيق بشأن ثلاثة أحزاب سياسية بينها حزبا النهضة وقلب تونس للاشتباه في تلقيها أموالا من الخارج خلال الحملة الانتخابية عام ألفين وتسعة عشر.

هيئة المحامين في تونس دعت بدورها رئيس البلاد إلى فتح ملفات الفساد والجرائم الانتخابية والإرهاب، كما طالبته بتعديل القوانين الانتخابية والنظام السياسي..
يأتي ذلك في خضم قرارت رئاسية بإعفاء عدد من المسؤولين الحكوميين الكبار من مناصبهم، واجتماع للرئيس مع أعضاءِ المجلس الأعلى للجيوش وقيادات أمنية عليا..

فكيف تنعكس قرارات الرئيس الى ضمان ديمومة المسار الديمقراطي في البلاد؟

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا