جورج قرداحي: لا ضمانات سعودية مرتبطة باستقالتي ومن الصعوبة نجاح إعلان جدة لإنقاذ لبنان

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/rxb1

الحلقة الجديدة من برنامج نيوزميكر والتي نستضيف فيها وزير الإعلام اللبناني السابق جورج قرداحي ليحدثنا عن مسار الأزمة بين لبنان والسعودية،

وقراءته لبعض مضامين إعلان جدة الذي أنتجه دخول الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على خط الأزمة، وملفات أخرى.

تصريحات وزير الإعلام اللبناني السابق جورج قرداحي لـRT:

- انتظر مثل كل اللبنانيين أن تعود العلاقات إلى وضعها الطبيعي بين لبنان وأخوانه دول الخليج

- ربطت استقالتي منذ البداية بضمانات لعودة العلاقات وإلا ستذهب استقالتي سدى

- ميقاتي تمنى عليَ تقديم استقالتي لتكون تمهيدا لفتح الحوار بين ماكرون والمسؤولين السعوديين

- جاءتني ضغوط من جهات عدة، منها زملائي في الحكومة بمن فيهم رئيس مجلس الوزراء

- وجدت من المناسب أن تكون استقالتي ورقة بيد الرئيس الفرنسي في محادثاته مع السعودية

- استقالتي لم تكن ضربة لأحد وجاءت بشكل مستقل وبقرار مني

- لم يدفعني أحد للاستقالة وقمت بذلك إيمانا مني بوجوب القيام بمبادرة لمصلحة لبنان

- أنا لست معاديا للخليج، وأنا انطلقت وعملت في الخليج

- الكلام الذي قلته عن اليمن لم يكن عدائيا للخليج، ولم أشتم أو أنتقد أو أسيئ لأحد، وقلته بمحبة       للخليج ولليمن

- إذا تحركت إسرائيل لدعم إعلان جدة فهذا سيضره

- البنود في إعلان جدة صعبة التطبيق وتحتاج إلى توافق اللبنانيين

- على الفئات التي تعارض وتؤيد حزب الله أن تجلس على طاولة واحدة وتبحث في مستقبل لبنان

- ضرب العيش المشترك في لبنان ونعيش في زيف

- ماكرون لديه هدف هو خدمة فرنسا قبل أي أحد آخر

- لم يضحي أحد بجورج قرداحي وليس هناك مقايضة باستقالتي

- إذا كان الباب مفتوحا أمامي في عالم السياسة فلن أتردد

- الصيغة اللبنانية التي وصلناها لم تعد قابلة للعيش ويجب على اللبنانيين إيجاد صيغة جديدة

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا