سابقة خطيرة جدا: الأمريكيون يثقبون مركبة الفضاء الروسية

أخبار الصحافة

سابقة خطيرة جدا: الأمريكيون يثقبون مركبة الفضاء الروسيةمركبة "سويوز إم سي 09" الملتحمة مع محطة الفضاء الدولية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ks46

"سويوز" هش"، عنوان مقال إيفان سافرونوف وألكسندرا جورجيفيتش، في "كوميرسانت"، حول اتهام رواد الفضاء الأمريكيين في تخريب مركبة الفضاء الروسية عن سابق قصد وتصميم.

وجاء في المقال: ذكر مصدر رفيع المستوى في مجال صناعة الفضاء، لـ"كوميرسانت"، أن الاحتمال الأرجح فيما يتعلق بالثقب (المتعمد) المكتشف في مركبة الفضاء، من وجهة نظر "روس كوسموس"، مرتبط بعمل يشك بأن أحدا ما من رواد الفضاء الأمريكيين قام به، في محاولة لإرغام المركبة الفضائية على العودة مبكرا إلى الأرض بسبب مرض أحد أفراد الطاقم الأمريكي.

الحادثة في المحطة الدولية، وقعت ليل 30 أغسطس، حين بدأ الضغط بالانخفاض في المركبة الملتحمة "سويوز إم سي 09" مع محطة الفضاء الدولية. وعند التدقيق، تم العثور على ثقب قطره حوالي 0.5 ملم، بدا كأنه مصنوع بمثقب كهربائي.

الإخلاء العاجل لطاقم المحطة كله، وفقا للمصدر، كان من شأنه أن يتيح مواصلة علاج الرائد المريض، وأما جزء المحطة (التي يشك بإحداث ثقب متعمد فيه" فكان سيحترق خلال دخول المركبة طبقة الأتموسفير، (وسيختفي، بالتالي، الدليل على فعل الفاعل، في حين يبقى الطاقم في كبسولة الهبوط). وقال المصدر إن الأمريكيين في حالة الضرورة الطبية العاجلة، كان عليهم أن يدفعوا ثمن مركبة جديدة، في حين تجري العودة لأسباب تقنية على نفقة الروس.

واستناداً إلى الوثائق، وسؤال العاملين  في "شركة صواريخ الفضاء الروسية" والصور المرسلة من رواد الفضاء الروس، توصل أعضاء لجنة التحقيق إلى أن الثقب ظهر في الفضاء بعد التحام المركبة سويوز بمحطة الفضاء الدولية. وبعد دراسة طبيعة الضرر، توصلوا إلى استنتاج مفاده أن الثقب لم يتشكل من المحاولة الأولى- حيث توجد عدة نقاط ناجمة عن تماس رأس المثقب مع السطح. ووفقا للمحققين، قد يرجع ذلك إلى أن المحاولة افتقرت إلى التركيز (لم يتم الضغط جيدا)، وهو أمر معتاد في ظل انعدام الجاذبية.

وعليه، طلبت "روس كوسموس" من وكالة ناسا تقديم المساعدة في التحقيق: طلبت من الخبراء الأمريكيين نسخة من تسجيلات المراقبة بالفيديو، ومؤشرات رواد الفضاء الطبية. فرص الحصول على الأخيرة صغيرة جدا لأنها تتعلق بالسرية الطبية، كما يقول مصدر "كوميرسانت". و"لكن إذا رفضوا المساعدة، فلن تكون هناك حاجة إلى طرح أسئلة أخرى حول تورطهم في الحادث".

وأضاف المصدر أن هذه الشكوك إذا تأكدت، فإن العلاقات الروسية الأمريكية في قطاع الفضاء ستعيش أوقات عصبية. وقال مصدر قريب من "روس كوسموس": "من المحتمل جدا أن هذه المسألة ستناقش أثناء لقاء دميتري روغوزين مع رئيس وكالة ناسا جيم براندنشتاين، في قاعدة بايكونور الفضائية في 11 أكتوبر القادم".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

تمتلكها دولة عربية.. مروحية روسية قاهرة للمدرعات وقادرة على محاربة جيش صغير وتدمير سفينة حربية