العراق يمكن أن ينضم إلى المعسكر المعادي لإيران

أخبار الصحافة

العراق يمكن أن ينضم إلى المعسكر المعادي لإيرانالعلم العراقي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/krqf

تحت العنوان أعلاه، كتب إيغور سوبوتين، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، حول تفاقم الوضع المعيشي في العراق وتحوله إلى خطر على خلفية الصراع الأمريكي السعودي الإيراني على النفوذ في البلاد.

وجاء في المقال: استغل معارضو بغداد الرسمية الاحتجاجات في محافظة البصرة التي أسفرت عن إحراق القنصلية الإيرانية. وطالبت الكتلة البرلمانية "سائرون" التي يقودها الداعية الشيعي المتشدد مقتدى الصدر بالاستقالة الفورية لرئيس الوزراء حيدر العبادي وأعضاء الحكومة.

في أوساط الخبراء، يلفتون الانتباه إلى أن العراق، بعد نهاية المرحلة الرئيسية من الحرب ضد "الدولة الإسلامية"، يشهد عودة لمشاكله المستعصية.

وفي الصدد، قال الخبير العسكري يوري ليامين، لـ"نيزافيسيمايا غازيتا":" طالما كان هناك تهديد واسع من تنظيم الدولة، كانت الولايات المتحدة وإيران، مع كل العداء بينهما على استعداد للعمل معا وتحمل كل منهما وجود الآخر، لمساعدة الحكومة العراقية. سكان البلاد، كانوا على استعداد لتحمل الكثير من أجل النصر. أما في البصرة نفسها، فالمشاكل المتعلقة بنقص المياه العذبة الصالحة للشرب والكهرباء، وأزمة البطالة وغيرها، أمور مزمنة، وكانت هناك احتجاجات في السنوات السابقة، لكن السلطات نجحت في إقناع السكان بمزيد من الصبر. وفي الوقت نفسه، استنزفت تكاليف الحرب في السنوات الأخيرة جزءًا كبيرًا من الأموال".

تتداخل الأعمال الاحتجاجية في البصرة مع عملية تشكيل حكومة عراقية جديدة من قبل قوى يقف وراءها، كما يلاحظ ليامين، لاعبون خارجيون. فقال:  "زيادة الضغط الأمريكي والسعودي على إيران أدت إلى تفاقم الصراع بين هذه الدول على النفوذ في العراق. في الإجابة عن سؤال من المستفيد من الوضع في البصرة، يمكن القول إن هناك محاولة لتوجيه الاحتجاجات المطالبة بتحسين الظروف المعيشية إلى مجرى مناهض لإيران. ومع ذلك، فغالبية المحتجين غاضبون من سلطاتهم ويريدون من حكومة البلاد أن تبذل المزيد من الجهود لتحسين ظروف حياتهم. في ظل هذه الظروف، فإن موقف رئيس الوزراء الحالي، حيدر العبادي، هو الأضعف. فعلى الرغم من أنه يتمتع بدعم الولايات المتحدة، إنما في العراق نفسه يشعر كثيرون بخيبة الأمل فيه.  وعلى خلفية المشاكل الاقتصادية والاجتماعية المزمنة التي تعانيها البلاد، فإن صراع الولايات المتحدة والسعودية المتنامي ضد إيران على التأثير في العراق يمكن أن يشكل خطراً على مستقبل البلاد".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

عش مثل المصريين القدماء لكن في الصين!