خدعة من ترامب أم واقع

أخبار الصحافة

خدعة من ترامب أم واقعالرئيس الأمريكي دونالد ترامب
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/krcr

تحت العنوان أعلاه، كتب ألكسندر دومرين، في "إزفستيا"، حول واقعية ترامب السياسية والتجارية ولا واقعية خروج الولايات المتحدة من منظمة التجارة العالمية.

وجاء في مقال دومرين، البروفيسور بكلية الحقوق في المدرسة العليا للاقتصاد، والباحث في الشؤون الأمريكية:

لا أوافق مطلقا أولئك الذين يسمون الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب "غير قابل للتنبؤ". فلم أر سياسيا أمريكيا بهذا المستوى أكثر قابلية للتنبؤ منه، منذ وقت طويل. هذا ما يفهمه جيدا خصومه، فلا يحاولون حتى جذبه إلى جانبهم.

منهجية الرئيس الأمريكي، تتجلى في أنه خلال الحملة الانتخابية في العام 2016 وعد بمراجعة الاتفاقات التجارية والاتفاقيات الدولية الأخرى التي أبرمها أسلافه، والتي، وفقا لترامب، لا تلبي مصالح أمريكا العاملة.

كان الخروج من الشراكة الاقتصادية الاستراتيجية عبر المحيط الهادئ (CCI) أول الرسائل.

وفي مقابلة مع بلومبرغ، اتهم دونالد ترامب منظمة التجارة العالمية بالانحياز ضد الولايات المتحدة...و بمبادرة من الولايات المتحدة نفسها، كان الاتفاق في العام 1994 على تأسيس المنظمة "أسوأ اتفاقية تجارية في التاريخ". علاوة على ذلك، قال الرئيس "إذا لم تتغير منظمة التجارة العالمية، فإنني سأغادرها".

فأين المشكلة؟

سيكون من الاستسهال إرجاع كلمات ترامب إلى معرفته السيئة. في الواقع، وفقا لتقديرات الخبراء، خلال وجود منظمة التجارة العالمية، فازت أمريكا بنسبة 91 ٪ من الدعاوى المرفوعة ضد دول أخرى. في الوقت نفسه، كسبت الدول الأخرى 86 ٪ من الدعاوى المرفوعة ضد الولايات المتحدة.

من الواضح للعيان أن قيادة البيت الأبيض الجديدة تغيّر جذريًا سياسات سابقاتها التجارية والاقتصادية. ففي حين سعت إدارات الولايات المتحدة، منذ عهد فرانكلين روزفلت، إلى تحريرها، فقد تبنى ترامب مسار الحمائية، وهو ما يحرمه من الدعم، حتى من أقرب شركاء أمريكا.

ترامب، كرجل أعمال، يناسبه أكثر إقامة علاقات ثنائية من أجل التفاوض المباشر مع شريكه.

ومع ذلك، فإن الملاحظات على منظمة التجارة العالمية لا تمنع واشنطن من الاستمرار في استخدام آلياتها، وهو ما يفسر الدعوى الجديدة المحتملة ضد روسيا بسبب رسوم الاستيراد على السلع الأمريكية..
انطلاقا من ذلك، فالانسحاب الأمريكي من منظمة التجارة العالمية ضعيف الاحتمال في الوقت الحالي، على الرغم من أنه يشير إلى نضوج تغييرات جدية في النموذج الحالي للتجارة الدولية والنظام الاقتصادي العالمي.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

تسلسل الأحداث في واقعة إسقاط الطائرة الروسية "إيل-20"