تركيا تمد يدها إلى مخابئ الهيدروكربونات في قبرص

أخبار الصحافة

تركيا تمد يدها إلى مخابئ الهيدروكربونات في قبرصقبرص
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/krbz

تحت العنوان أعلاه، كتبت أناستاسيا باشكاتوفا، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، حول مطامع تركية في نفط قبرص ومحاولة إبعاد روسيا أكثر فأكثر عن السوق الأوروبية.

وجاء في المقال: تريد تركيا الوصول إلى مكامن النفط والغاز في جرف قبرص. فقد قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، خلال مؤتمر في أنقرة: "توجد في شرق البحر الأبيض المتوسط منطقة اقتصادية لتركيا وجرف لجمهورية شمال قبرص التركية (غير المعترف بها). بناء على طلبها، نتخذ الخطوات اللازمة. إن وزارة الطاقة في بلادنا تستعد لبدء الحفر، يمكننا أن نبدأ هذا الخريف".

وتابعت كاتبة المقال: لطالما كانت تركيا مهتمة باستكشاف المنابع على الجرف. ويبدو أن أنقرة في عجلة من أمرها لتنفيذ خططها، بسبب تعزيز التعاون بين إسرائيل وقبرص. كما قال رئيس مجلس إدارة شركة الهندسة "2 ك" إيفان أندريفسكي. وأضاف: "لدى إسرائيل وقبرص فكرة لتنظيم تصدير قوي للغاز إلى الاتحاد الأوروبي عبر اليونان (وتجاوز تركيا). لا يمكن لتركيا أن تتغاضى عن هذا بسبب تقاعسها، كما تريد كسب المال والنقاط السياسية ".

لكن الخبراء ما زالوا يشككون في جدية الخطط التي أعلنت عنها تركيا، فهم يخشون من أن يؤدي قرار الحفر في الجرف إلى اندلاع صراعات جديدة. "فثمة صراعات من مختلف الأنواع ممكنة: نزاعات حدودية ودعاوى قضائية، وتهديدات بتدخل عسكري، والقيام بحصار بحري، إلخ. هذه المنطقة تعيش ببساطة في صراع". كما يعتقد أندريفسكي.

أمّا نائبة مدير قسم التحليل في شركةAlpari ، ناتاليا ميلتشاكوفا، فترى أن ذلك "حتى الآن مجرد بيان، ومن غير المستبعد أن تتمهل تركيا في تنفيذ قرارها.. فإذا بدأت تركيا بالفعل القيام بأي عمل في شمال قبرص، فإن مشكلة دولية كبرى ستندلع".

ومن جهته، ألكسندر تيموفييف، الأستاذ المساعد في الجامعة الاقتصادية الروسية، قال: "اكتشاف ثروات كبيرة يحول شرق البحر الأبيض المتوسط إلى بقعة ساخنة جغرافياً، ويبدو أن المواجهات لا مفر منها".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

تسلسل الأحداث في واقعة إسقاط الطائرة الروسية "إيل-20"