الجيش الإسرائيلي سيحمي دول البلطيق.. من روسيا!

أخبار الصحافة

الجيش الإسرائيلي سيحمي دول البلطيق.. من روسيا!
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/kath

تحت العنوان أعلاه، كتب بوريس دميترييف، في "كوريير" للصناعات العسكرية، حول مشاركة قوات إسرائيلية في مناورات استفزازية لحلف الناتو بالقرب من الحدود الروسية.

وجاء في المقال: يبدو كأن "قصة" (الغرام) الروسية-الإسرائيلية القصيرة الأجل، والتي توجت بمشاركة نتنياهو، مزينا بشريط القديس غيوري، في موكب النصر وفي مسيرة "الفوج الخالد"، قد شارفت على الانتهاء. فها هو موقع Israel Defense المتخصص بنشر الأخبار العسكرية يعلن عن مناورات ستجري على أرض بولونيا ودول البلطيق. الحديث يدور عن مناورات Saber Strike -2018، التي ستبدأ في الثالث من يونيو وتستمر لمدة لا تقل عن أسبوعين. وهي واحدة من أوسع المناورات وأضخمها في الفترة الأخيرة. تشارك فيها قوات وأسلحة من 19 دولة. وسوف تجري على أراضي وفي أجواء إستونيا ولاتفيا وليتوانيا وبولونيا.

وتابع كاتب المقال: سبق أن شارك الإسرائيليون في مناورات الحلف (الناتو)، ولكن في مسارح عمليات حربية أخرى. فلم يكن من المنتظر ظهور الإسرائيليين في أوروبا عند حدود روسيا. خاصة وأن إسرائيل، على الرغم من نهجها الموالي للغرب، تؤكد دائما على علاقاتها الخاصة مع روسيا.

وفي إطار هذه العلاقات الخاصة، حاولت إسرائيل التأثير للتخلي عن تزويد سوريا بمنظومة إس-300. وإذا بها تقوم بهذه الخطوة الغريبة. فما الذي يجعل تل أبيب تنضم إلى عملية من الواضح أنها استفزازية، فتقف في مواجهة بلادنا في أوروبا؟

ورأى كاتب المقال أن إسرائيل لربما تسدد لترامب ثمن نقل السفارة إلى القدس.

ويمكن افتراض أن ظهور جيش الدفاع الإسرائيلي في المناورات الأوروبية نوع من تحذير موسكو بعدم المشاركة في الصراع الدائر في إسرائيل وحولها وعدم دعم الفلسطينيين. ولكن، أياً يكن الأمر، فمن الواضح أن العلاقات بين روسيا وإسرائيل ستأخذ منحى جديدا.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

صورة تُجرد ملكة جمال لبنان من لقبها.. فهل هي تطبيع مع إسرائيل؟