روسيا والولايات المتحدة صامتتان بينما تركيا تحتل الشرق الأوسط

أخبار الصحافة

روسيا والولايات المتحدة صامتتان بينما تركيا تحتل الشرق الأوسطالقوات التركية عند الحدود مع سوريا - 13/02/18
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k2rd

تحت العنوان أعلاه، كتب إيليا بولونسكي، في "فوينيه أوبزرينيه"، عن أن أحدا لا يوقف جموح تركيا في سوريا والعراق. فما سبب صمت الروس والأمريكان؟

وجاء في المقال: قبل أيام، حذر وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، فرنسا من خطط إرسال قوة فرنسية إلى سوريا. ووفقا لرئيس المؤسسة العسكرية التركية، فإن الجماعات الإرهابية في سوريا دُمرت بالكامل تقريبا، ولا يوجد سبب لدى باريس لإرسال جيشها إلى البلاد، وإذا كان للجيش الفرنسي أن يظهر في سوريا، فيمكن أن ينظر إلى ذلك على أنه احتلال.

مثل هذا التحذير من تركيا ليس وليد الصدفة. ففي الآونة الأخيرة، تنشط أنقرة بشكل متزايد في سياسات الشرق الأوسط. فالقوات التركية موجودة على أراضي سوريا والعراق، ولا يخفي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان رغبة أنقرة في تعزيز سيطرتها على الوضع في الدولتين العربيتين المجاورتين.

في الغرب، يرون في تصرفات تركيا استفزازًا كاملًا ضد الأكراد. الهجوم التركي في سوريا، يحرض المجموعات التركية من حزب العمال الكردستاني على أعمال إرهابية في تركيا نفسها. وبدورها، فإن هذه العمليات الإرهابية تعطي أنقرة أسساً للنظر إلى الحركة الكردية على أنها إرهابية...
حتى الآن، لم تتخذ روسيا أي خطوات ضد العمليات التركية في سوريا والعراق، على الرغم من أنه ليس من المفيد لموسكو تعزيز مواقع أنقرة العسكرية والسياسية في الشرق الأوسط. إيران صامتة أيضًا. الشيء الأكثر إثارة للاهتمام هو أن الولايات المتحدة، التي رعت الأكراد مؤخرًا، هي أيضًا لا تفعل شيئا. من الواضح أن الدوائر المؤثرة في واشنطن تعتقد أن النفوذ التركي في سوريا والعراق أفضل من الروسي أو الإيراني.

وبما أن أردوغان لم ينضم إلى الحملة المناهضة لروسيا التي بدأتها لندن، فإن موسكو لا يمكن إلا أن تكون راضية عن الموقف الحذر للزعيم التركي، الذي يناور بين القوى العظمى، محاولا تعزيز مواقعه في سوريا والعراق، ما دامت القوى العظمى مشغولة في حربها الباردة الجديدة.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا