واشنطن تجهز عقوبات ضد المليونيريين الروس أملا بانتفاضة النخب

أخبار الصحافة

واشنطن تجهز عقوبات ضد المليونيريين الروس أملا بانتفاضة النخب
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jqya

"الخارجية الأمريكية تجهز عقوبات ضد المليونيريين الروس أملا بانتفاضة النخب"، عنوان لقاء "كومسومولسكايا برافدا" مع ياروسلاف ليفين، عن العقوبات الأمريكية على المقربين من الكرملين.

يقول ليفين، الدكتور في العلوم التاريخية، والمتخصص في الشؤون الأمريكية، ردا على سؤال حول القائمة المنتظرة من الشخصيات المقربة من الكرملين التي ستشملها العقوبات الأمريكية الجديدة التي سبق أن أعلنت في 2 أغسطس الماضي:

نص القانون (العقوبات ضد روسيا) على إعداد هذه القائمة في غضون 180 يوما. أي أن أسماء "المحظوظين" يجب أن تعلن في الثلاثين من يناير الجاري، في ذروة الحملة الانتخابية الرئاسية الروسية. وأظن أن واشنطن ترسل من خلال ذلك رسالة محددة للنخب الروسية ولرجال الأعمال الكبار. وخاصة في القطاعات الاستراتيجية- استخراج الثروات الطبيعية، والصناعة، والإعلام... وورد في القانون أن الأوليغارخي إذا ما قطع علاقته مع الكرملين (أي إذا توقف مثلا عن المشاركة في المشاريع الممولة حكوميا)، فيمكن شطب اسمه من القائمة السوداء.

وأضاف ليفين:

جميع القوائم السوداء (تاريخيا) تظهر عدم وجود ضرر ملموس من العقوبات، فلم يتغير النظام بنتيجتها وحدها في أي بلد في العالم. ومن خلال إغلاق واشنطن أسواقها وبنوكها أمام رجال الأعمال الروس فإنها تدفعهم إلى أحضان أوروبا والصين، منافسيها الاستراتيجيين... وهذا يمكن أن يقود إلى تناقض بين الولايات المتحدة وحلفائها في العالم القديم. الأمر الذي يزعزع أكثر "العالم الوحيد القطب".

ويضيف: ومع ذلك، فلا يجدر انتظار إلغاء العقوبات في وقت قريب. فترامب واقع تحت ضغط شديد من معارضته، وعليه أن ينفي، عمليا، وباستمرار الشبهة في "علاقته بالكرملين". وبالنتيجة، فأي محاولة من قبله لتطبيع العلاقات مع روسيا ستكون نتيجتها اتهامه بما يصل إلى الخيانة الوطنية.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا