هل يغلق بوتين وترامب كتاب المأساة السورية؟

أخبار الصحافة

هل يغلق بوتين وترامب كتاب المأساة السورية؟
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jj99

روسيا والولايات المتحدة تدخلان في حوار" تحت هذا العنوان، نشرت "إيزفستيا" مقالا، اليوم الأربعاء، يتحدث عن مناقشة بوتين وترامب "انتهاء العملية العسكرية في سوريا" عبر الهاتف.

كتب المقال إيغور سوزايف-غورييف وتاتيانا بايكوفا وأليكسي زابرودين، وجاء فيه أن رئيسي روسيا والولايات المتحدة، فلاديمير بوتين ودونالد ترامب، ناقشا قرابة الساعة، الوضع في سوريا وأوكرانيا وإيران وشبه الجزيرة الكورية.

وكان الرئيس بوتين استقبل أمس الرئيس السوري بشار الأسد في سوتشي، وقال خلال المحادثات معه إن العمل المشترك في سوريا "قد وصل بالفعل إلى نهايته"، على الرغم من أن الانتصار الكامل على الإرهاب هدف لا يزال بعيدا.

وفي هذا الصدد، قال رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الدوما، ليونيد سلوتسكي، في مقابلة مع "إيزفستيا" إن "المحادثات بين فلاديمير بوتين ودونالد ترامب كانت ردا جيدا على اولئك الذين يديرون دولاب مناهضة الروس ويحاولون "تفريق أكبر قوتين نوويتين، وتأجيج نزاع بينهما، باللجوء إلى أبعد الأسباب المختلقة ".

وأضاف سلوتسكي: "كانت المحادثة طويلة وبناءة. وكانت القضية الرئيسية فيها تسوية الأزمة السورية. وشدد الرئيسان على التزامهما بمبدأ الحفاظ على وحدة أراضي البلاد وحل النزاع من خلال إشراك المعارضة بأوسع صورة وبمختلف مجموعاتها ومنصاتها في المفاوضات. ويمكننا القول إن دونالد ترامب عاد مرة أخرى إلى خطابه قبل الانتخابات عندما قال إن المعركة في سوريا يجب أن تكون مع تنظيم داعش وليس مع الأسد".

كما أخذت الصحيفة رأي يفغيني مينشينكو، رئيس "مينشينكو للاستشارات"، فعبّر عن أن هناك عدة أسباب تجعل المحادثة الهاتفية بين فلاديمير بوتين ودونالد ترامب ذات أهمية كبيرة، من خلال " أولا، الحفاظ على مستوى معين على الأقل من العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة، والتي طرحت أسئلة كثيرة حولها في الآونة الأخيرة... وثانيا، النجاحات الواضحة في محاربة تنظيم "الدولة الإسلامية" المحظور  في روسيا. أما العنصر الثالث فهو الربط بين المصالح الكبيرة، فللتو عقدت محادثات بين روسيا وايران وتركيا. وعلاوة على ذلك، إذا كانت لدى روسيا علاقات خاصة مع سوريا وإيران، فإن الولايات المتحدة لديها الآن صعوبات واضحة مع تركيا العضو في الناتو. وأعتقد بأن تنسيق هذه المفاوضات متعددة العوامل بين البلدان واللاعبين ذوي المصالح المختلفة هو السبب الرئيسي لهذه المحادثة".

 

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة