إسرائيل خسرت في سوريا أمام إيران

أخبار الصحافة

إسرائيل خسرت في سوريا أمام إيران أرشيف - تشييع مقاتلين من الحرس الثوري الإيراني قتلوا في سوريا - طهران 28 أكتوبر 2015
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jgsu

يشير بيوتر سكوروباغاتي في موقع مجلة "إكسبيرت" إلى أن إسرائيل، التي أيدت إسقاط الأسد، ودعمت الاستفتاء الكردي، تفكر الآن مليا كيف تحمي حدودها من إيران.

كتب  سكوروباغاتي: على الرغم من تخلي أربيل عن فكرة الاستقلال، وعلى الرغم من نداءات الولايات المتحدة، فإن الجيش العراقي والمتطوعين الإيرانيين قد وصلوا إلى معبر فيشخابور الحدودي، وقطعوا الاتصال عمليا بين كردستان العراقية والسورية.

ويرى الكاتب أن هذا الإصرار و(عدم الانصياع للنداءات الأمريكية – المترجم) تمليه رغبة طهران في تعزيز ما يسمى بـ"الجسر الشيعي"، الذي يمتد من الحدود الإيرانية إلى البحر الأبيض المتوسط، حيث حشدت في هذه المنطقة مجموعة عديدها 200 ألف عنصر من التشكيلات العسكرية المتحالفة معها أو التابعة لها، وأنه بعد تطهير منطقة "الجسر" هذه، ستتمكن إيران من نقل الحمولات والذخائر والميليشيات العسكرية بسرعة إلى حدود إسرائيل.

وفي ظل هذه التطورات، يشير كاتب المقال إلى أن إسرائيل أصبحت عن حق الخاسر الحقيقي، وخاصة أنها لا تعرف الآن كيف ستحمي حدودها أمام قوة إيران المتعاظمة.

ولمعرفة وجهة نظر تل أبيب، تحدث إلى المجلة مستشار الأمن القومي الإسرائيلي الأسبق، رئيس قسم الأبحاث في جهاز الأمن الإسرائيلي عوزي عراد، الذي أشار إلى أن هذا التمدد الإيراني إلى الحدود مع إسرائيل اليوم بات يشكل قلقا أكبر من القلق إزاء برنامجها النووي. ولم يستبعد الخبير احتمال حدوث ما وصفه بـ "الاحتكاك"، الذي قد يؤدي إلى "ثوران بركاني".

ويصف عوزي عراد الإيرانيين بأنهم "متصلبون في موقفهم إزاء إسرائيل، ويمكنهم أن يقوموا بأعمال عدوانية عسكرية محدودة أو حتى واسعة النطاق ضدها".

 ويقول الخبير الإسرائيلي "عندما تكون هذه القوات على بعد 10-20 كم من حدودنا، فإن هذا سيخلق وضعا بعيدا عن الاستقرار نهائيا... ذلك إضافة إلى علاقاتنا الصعبة مع "حزب الله" في لبنان و"حماس" في قطاع غزة"، - بحسب عراد.

ويعترف عوزي عراد بأن بعض المواقف الإسرائيلية كانت خاطئة بشأن الحرب في سوريا. فـ"قبل 5 سنوات لم يتوقع أحد أن تأتي روسيا إلى سوريا، وأن إيران ستشارك أيضا في الحرب... ولا أحد الآن يستطيع التكهن كيف سيتطور الوضع لاحقا"، ولكننا بالطبع، "لسنا راضين نهائيا عما يحدث الآن، ويجب أن يكون لدى روسيا نظرة استراتيجية بشأن تطور الأوضاع".

وخلص الخبير الإسرائيلي إلى القول إن "روسيا ليست دولة معادية بالنسبة إلينا، في حين أن الإيرانيين – متعصبون وإرهابيون"، بحسب تعبير عوزي عراد.

ترجمة وإعداد: ناصر قويدر

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة