المعارضة الخارجية لن تحضر مؤتمر "الحوار الوطني السوري"

أخبار الصحافة

المعارضة الخارجية لن تحضر مؤتمر أرشيف - جنيف - سويسرا - 27 فبراير 2017
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jgnp

يتطرق أندريه أونتيكوف في "إيزفيستيا" إلى مؤتمر "الحوار الوطني السوري"؛ مؤكدا أن غياب "مجموعة الرياض" لن يؤثر في عمله.

ويشير أونتيكوف إلى تصريح رياض نعسان آغا، الممثل الرسمي لـ"مجموعة الرياض"، المدعومة من جانب عدد من اللاعبين الخارجيين، بأن المجموعة لن تشارك في مؤتمر سوتشي الذي اقترحه الرئيس بوتين، لأنه لا يتطابق وسياق مفاوضات جنيف؛ لافتا إلى ضرورة استمرار العمل من أجل تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي 2254، وإلى أن أي فعالية أو مفاوضات أخرى تشكل ضربة لحقوق الشعب السوري، بحسب رياض نعسان آغا.

هذا، وقد أعلنت مصادر دبلوماسية روسية للصحيفة عن إمكان عقد المؤتمر من دون مشاركة المعارضة الخارجية.

ويتفق مع هذا الموقف نائب رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد أندريه كليموف، الذي شدد على ضرورة التباحث مع الجهات الراغبة؛ مشيرا إلى هذا لا يعني قطع الاتصال مع "مجموعة الرياض"، وأنه يجب العمل على إيجاد طريقة جديدة للاتصال معها.

وإن هدف المبادرة الروسية هو لفسح المجال أمام الذين حرموا من إبداء آرائهم مثل الكرد، الذين تصر موسكو دائما على ضرورة مشاركتهم في مفاوضات جنيف، بيد أنها دائما تصطدم بمعارضة شديدة من بعض الجهات، وخاصة تركيا. وإضافة إلى الكرد، يعيش في سوريا الآشوريون والأرمن والتركمان والشركس وغيرهم. وبالطبع لدى كل من هؤلاء ما يقوله بشأن مستقبل سوريا لدمشق وللمعارضة بما فيها الخارجية، التي تضم في صفوفها أشخاصا غادروا سوريا في عهد حافظ الأسد. وبحسب تصريح رئيس "مجموعة موسكو" قدري جميل للصحيفة، فإن هؤلاء لا يعرفون الواقع السوري؛ مضيفا أنه لم يجر أي حوار بين السوريين حتى الآن. أي إن هذا المؤتمر هو فرصة جيدة لمناقشة جميع القضايا المطروحة.

هذا، وتجدر الإشارة إلى أن "مجموعة الرياض" تصر على استقالة بشار الأسد كشرط أولي للتفاوض، كما أنها ترفض تشكيل وفد موحد للمعارضة إلى مفاوضات جنيف، وتطلب انصهار جميع المجموعات فيها وترفض تماما مبدأ المساواة.

ترجمة وإعداد: كامل توما

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة