بم أزعجت وسائل الإعلام الروسية السلطات الأمريكية؟

أخبار الصحافة

بم أزعجت وسائل الإعلام الروسية السلطات الأمريكية؟
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jgjs

تشير يكاتيرينا ميرنايا في "أرغومينتي إي فاكتي" إلى أن شبكة تويتر حجبت إعلانات RT وسبوتنيك، وهي بذلك تعترف بأنها "تخضع لرقابة" الاستخبارات الأمريكية.

وتقول كاتبة المقال أن هذا الأمر يؤكد كما يبدو خوف واشنطن من الدور المؤثر لـ RT وسبوتنيك في المجتمع الأمريكي. وإلا، فلماذا تُجبَر وسائل الإعلام الروسية على الانسحاب من السوق الإعلامية؟ إن سبب هذه الإجراءات يعود إلى التوسع والازدياد المستمر في مشاهديها. ويعترف المراقبون بأن ذلك هو نتيجة صدقية الأخبار والمعلومات التي تبثها حول ما يجري في العالم. وقد اعترفت شبكة تويتر بأنها اتخذت هذا الإجراء تحت ضغط أجهزة الاستخبارات.

ويرى المحلل السياسي بوغدان بيزبالكو أن " RTوسبوتنيك هما وسيلة فعالة "للقوة الناعمة"، تسمح للمواطن الغربي بالتعرف على وجهات نظر بديلة. وهذا القرار يعني أن الغرب يفهم حرية التعبير بشكل مزدوج". كما يرى الصحافيون في الغرب أن هذا الإجراء ضربة قوية لحرية التعبير ومحاولة للسيطرة على وسائل الإعلام أكثر فأكثر.

أما المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، فوصفت هذه الإجراءات بأنها خطوة عدوانية؛ مؤكدة أن روسيا سوف ترد عليها بالمثل.

وليست هذه المرة الأولى التي تتدخل فيها أجهزة الاستخبارات الأمريكية في عمل شبكات التواصل الاجتماعي. فقد سبق أن اعترفت بأنها منذ عام 2013 تراقب جميع الأجانب، الذين يستخدمون هذه الشبكات، بعد أن كشف الموظف السابق في وكالة الاستخبارات المركزية إدوارد سنودين هذا الأمر. وفي أكتوبر/تشرين الأول 2016، نشر الاتحاد الأمريكي للحقوق المدنية تقريرا تضمن تأكيدا على أن شبكات التواصل الاجتماعي فيسبوك، تويتر وإنستغرام تسمح للاستخبارات بالاطلاع على المعلومات الخاصة بمستخدميها من أجل مراقبة المشاركين في الفعاليات الاحتجاجية.

وتخلص الكاتبة إلى القول إن رئيسة تحرير RTمرغريتا سيمونيان ذكرت أن خبراء عديدين يرفضون المشاركة في البث المباشر للقناة خوفا من الملاحقة.

ترجمة وإعداد: كامل توما

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

فيديو.. علماء روس يكتشفون حفريات لحوت عمرها 10 ملايين عام