عدد وسائل الإعلام الأمريكية قد يتقلص كثيرا في روسيا

أخبار الصحافة

عدد وسائل الإعلام الأمريكية قد يتقلص كثيرا في روسياقناة "آر تي"
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jd6v

يشير يوري بوغدانوف وتاتيانا بايكوفا وأندريه أونتيكوف في "إيزفيستيا" إلى أن أعضاء مجلس الاتحاد يقترحون الرد بهذا الشكل على تهديدات واشنطن لشبكة "آر تي".

كتب بوغدانوف وبايكوفا وأونتيكوف:

اقترح أعضاء في مجلس الاتحاد الروسي بمساواة عدد وسائل الإعلام الأمريكية العاملة في روسيا بعدد مثيلاتها الروسية العاملة في الولايات المتحدة، ردا على الضغوط الأمريكية على شبكة RT التلفزيونية ووكالة سبوتنيك، بحسب ما صرحت به للصحيفة مصادر في المجلس والدوائر الدبلوماسية.

وقد أكد رئيس لجنة المجلس للدفاع عن السيادة الوطنية ومنع التدخل في الشؤون الداخلية لروسيا أندريه كليموف هذه المعلومات، وأن هذا السيناريو موضع دراسة حاليا. وقد أرسلت اللجنة رسائل إلى النيابة العامة ووزارتي الخارجية والعدل والهيئة الفدرالية للرقابة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتواصل الجماهيري، لكي تقدم مقترحاتها بشأن التدابير المضادة، حيث على ضوئها سيتم إقرار إجراءات مماثلة لضغط واشنطن.

اندريه كليموف

هذا، ويدرس مجلس الاتحاد الإجراءات التي سيرد بها على إجراءات واشنطن. فبحسب مصادر برلمانية ودبلوماسية مطلعة على سير المناقشات، إن من هذه الإجراءات مساواة عدد وسائل الإعلام الأمريكية العاملة في روسيا بعدد مثيلاتها الروسية العاملة في الولايات المتحدة، حيث إن وسائل الإعلام الأمريكية المسجلة حاليا في مناطق روسيا المختلفة أكثر بكثير من وسائل الإعلام الروسية المسجلة في مناطق الولايات المتحدة.

وقد أكد كليموف للصحيفة أن "مقترحات عديدة مماثلة عرضت خلال اجتماع اللجنة، بالإضافة إلى مناقشة خيارات أخرى مختلفة. بيد أنها جميعها لا تعبر عن الموقف الرسمي للجنة. لذلك نحن بانتظار جواب الجهات المعنية على الرسائل التي أرسلناها، لكي يكون ردا مماثلا ومكافئا استنادا إلى التشريعات الروسية"، - بحسب أندريه كليموف.

وأضاف كليموف أنه "لكي تكون إجراءاتنا متماثلة، فقد نضطر إلى إدخال تعديلات على القوانين السارية حاليا، حيث على الجهات المعنية عرض مقترحاتها بهذا الشأن أيضا".

وبحسب تأكيدات الدوائر البرلمانية للصحيفة، قد يشمل الرد الروسي وسائل إعلام مثل راديو "سفوبودا" (راديو الحرية) و"صوت أمريكا" و "سي إن إن" وعدد من وكالات الأنباء والصحف. وسوف يتم التركيز بصورة خاصة على تلك العاملة في مناطق روسيا وخاصة على راديو "سفوبودا" التي تمولها وزارة الخارجية الأمريكية، وكذلك صحف واشنطن بوست ونيويورك تايمز وأيضا وول ستريت جورنال العاملة في مناطق روسيا المختلفة.

وأضافت هذه المصادر أنه إضافة إلى ما ذكر أعلاه، ستتخذ إجراءات ضد "سي إن إن" مثلا لتعترف بكونها وكيلا أجنبيا، كما تطلب واشنطن من RT. وهنا تجدر الإشارة إلى أن الجانب الروسي سبق أن انتقد نشاط القناة الأمريكية؛ مشيرا إلى انتهاكاتها المتكررة.

يقول المحلل السياسي نائب مدير معهد الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الروسية للصداقة، نيكيتا دانيوك، الذي شارك في عمل لجنة مجلس الاتحاد، إن نشاط وسائل الإعلام الأمريكية يثير منذ فترة طويلة تساؤلات عديدة لدى السلطات الروسية.

نيكيتا دانيوك

وأضاف أن وسائل إعلام أمريكية كثيرة عاملة في روسيا ترتبط بسلسلة من الوسطاء بوزارة الخارجية الأمريكية والبيت الأبيض، حيث إنها تعكس الأحداث بالشكل الذي يلائم مصلحة واشنطن، حتى أنها تمس في بعض الأحيان مصالح روسيا، بل وتهدد بصورة مباشرة الأمن الوطني.

ويذكر أن السلطات الأمريكية طلبت يوم 28 سبتمبر/أيلول المنصرم من قناة RT التسجيل لديها كوكيل أجنبي. وقد ردت المتحدثة الرسمية باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا على هذا بالقول إن الولايات المتحدة تنظم حملة ليس فقط ضد قناة RT، بل وضد وكالتي تاس وسبوتنيك وغيرها من وسائل الإعلام الروسية.

ترجمة وإعداد: كامل توما