مفوض اللاجئين السامي يزور مسلمي الروهينغا

أخبار الصحافة

مفوض اللاجئين السامي يزور مسلمي الروهينغامفوض اللاجئين السامي يزور مسلمي الروهينغا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jbcz

كتب كيريل سرخانيان في صحيفة "كوميرسانت" عن زيارة المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي إلى مخيم كوتابالونغ في بنغلاديش.

كتب سرخانيان:

زار المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي مخيم كوتابالونغ في بنغلاديش، حيث يقيم مسلمو الروهينغا، الذين هربوا من ميانمار.

وقال غراندي في تصريح لوكالة رويترز بعد زيارته إلى المخيم "لقد ذهلت فعلا من الفظائع التي عاشها هؤلاء اللاجئين، ومن المآسي التي مروا بها في ميانمار".

هذا، وقد تسبب النزاع بين البوذيين والروهينغا المقيمين في ميانمار بتدفق اللاجئين إلى بنغلاديش؛ ما اضطر سلطات بنغلاديش إلى توسيع المخيم بسرعة.

وتحاول الأمم المتحدة في الوقت الحاضر توفير المساكن والمواد الغذائية للاجئين ومنع انتشار الأوبئة والأمراض بينهم. وبحسب حسابات المنظمة الدولية، فهي تحتاج إلى نحو 200 مليون دولار لتوفير أقل ما يمكن من هذه المستلزمات للاجئين. ومع ذلك، فإن أي إجراءات حضارية، وفق غراندي، لن تنهي ما عانوه أبناء الروهينغا من "مقتل أولياء الأمور، انقسام العوائل، الإصابات بجروح، الاغتصاب". ويضيف المفوض السامي لشؤون اللاجئين أنهم "تعرضوا لأمور رهيبة، لذلك فهم يحتاجون إلى فترة طويلة لكي تلتئم جروحهم، أطول بكثير من التي نحتاجها لتوفير حاجاتهم الأساسية".

وفي الوقت نفسه، وعلى الرغم من إدانة العديد من زعماء الغرب والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، فإن هذا لم يؤثر في (مستشارة الدولة) الزعيمة الفعلية لميانمار أون سان سو تشي، لذلك تستمر "عمليات محاربة الإرهاب" في منطقة أراكان، حيث يقيم أفراد قومية الروهينغا. بيد أن السيدة سو تشي أعربت قبل أيام عن استعداد سلطات ميانمار لاستقبال الذين لجأوا إلى بنغلاديش، بشرط أن يثبتوا حقهم في الإقامة في ميانمار.

ويذكر أن الصين والهند سبق أن أعلنتا عن دعمها لعمليات مكافحة الإرهاب في ميانمار.

ترجمة وإعداد كامل توما