بغداد لن تعترف باستفتاء كردستان وبارزاني لا يتوقع نشوب نزاع مسلح معها

أخبار الصحافة

بغداد لن تعترف باستفتاء كردستان وبارزاني لا يتوقع نشوب نزاع مسلح معهاانطلاق استفتاء كردستان العراق
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jb3d

تشير أليسا غفوروفا وألكسندرا غانغا في "إيزفيستيا" إلى أن بغداد لن تعترف بنتائج استفتاء كردستان، وأن الإقليم، لا يتوقع نشوب نزاع مسلح معها.

كتب غفوروفا وغانغا:

أعلن رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي عن رفض بغداد الاعتراف بنتائج الاستفتاء على انفصال كردستان، واستمرار السلطات المركزية في إصرارها على وحدة الأراضي العراقية.

وقال العبادي: "لن نتعامل مع نتائج الاستفتاء، وسوف نتخذ الخطوات اللازمة للحفاظ على وحدة البلاد ومصلحة جميع مواطنيها"، - بحسب وكالة نوفوستي.

وقد انتقد العبادي من جديد خطط الإقليم لإجراء الاستفتاء؛ موضحا للشعب الكردي أن بغداد ليست سبب مشكلات الإقليم، بل "الفساد وسوء إدارة" سلطاته.

حيدر العبادي

وأشار العبادي إلى أن سلطات منطقة الحكم الذاتي تعمل من غير شفافية في مجال تسويق النفط؛ مشيرا إلى أن الإقليم "يبيع يوميا 900 ألف برميل نفط؛ ما يعادل ربع كمية النفط المستخرجة في العراق". وهذا يعني أن دخول سكان الإقليم يجب أن تكون أعلى بكثير. وعلاوة على ذلك لا يُعرف في أي حساب تودَع واردات بيع النفط. وبحسب قوله، لا تسمح سلطات الإقليم للمفتشين بالعمل لمنع "الكشف عن الفساد وسوء الإدارة". وأضاف أن "هذه المشكلات سوف تزداد سوءا في ظل غياب دعم المجتمع الدولي والدول المجاورة، بسبب الموقف العدائي لقادة الإقليم".

هذا، وتجدر الإشارة إلى انطلاق الاستفتاء صباح يوم الاثنين 25 سبتمبر/أيلول الجاري. وعلى الرغم من طلب تركيا إلغاء الاستفتاء، وإعلان الاتحاد الأوروبي عن دعمه سيادة ووحدة العراق، ودعوة المجتمع الدولي سلطات الإقليم إلى الدخول في حوار مع بغداد، فإن أربيل أعلنت أنها سوف تبدأ الحوار فقط بعد إعلان نتائج الاستفتاء.

من جانبه، أعلن رئيس الإقليم مسعود بارزاني أن كردستان لا تتوقع حدوث نزاع مسلح مع الجيش العراقي بعد الاستفتاء، وقال في مؤتمر صحافي: "نحن لا نفكر مطلقا ببدء نزاع مسلح، ونحن مستعدون لردع العدوان، ولكن ليس من جانب الجيش العراقي. ولدينا تنسيق بين البيشمركة والجيش العراقي، لذا أؤكد من جهتي أننا لا نفكر بهذا".

مسعود بارزاني

ويذكر أن مسعود بارزاني سبق أن رفض تأجيل موعد الاستفتاء رغم استنكار العديد من الدول وقرار المحكمة الاتحادية بمنعه؛ معربا عن استعداده للحوار مع السلطات المركزية بعد إجراء الاستفتاء فقط. وأكد أن "هذا الاستفتاء ليس لترسيم الحدود". وأعرب عن "الاستعداد لبدء عملية حوار طويل مع بغداد ومنحها ما يكفي من الوقت سنة وسنتين من أجل التوصل إلى صيغة لحسن الجوار".

ترجمة وإعداد كامل توما