واشنطن قد تقلص إلى النصف نطاق تنقُّل الدبلوماسيين الروس

أخبار الصحافة

واشنطن قد تقلص إلى النصف نطاق تنقُّل الدبلوماسيين الروسواشنطن قد تقلص إلى النصف نطاق تنقُّل الدبلوماسيين الروس
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j5np

تطرق يوري بوغدانوف في مقال نشرته "إيزفيستيا" إلى رد واشنطن المحتمل على تقليص دبلوماسييها في روسيا؛ مشيرا إلى أنها تدرس تقليص مجال حركة الدبلوماسيين الروس في الولايات المتحدة.

كتب بوغدانوف:

رجح مصادر دبلوماسية أن تقلص السلطات الأمريكية نصف قطر دائرة حركة الدبلوماسيين الروس من 40 كلم إلى 16-24 كلم. وعلاوة على ذلك، سيكون على الدبلوماسيين الروس إبلاغ الخارجية الأمريكية قبل ثلاثة أيام عن خططهم للسفر مسافة تزيد عن المسموح بها. وأضافت هذه المصادر، في حديث إلى الصحيفة، أن هذا الرد هو أحد الخيارات المحتملة التي تدرسها واشنطن، والذي ستعلنه في الأول من سبتمبر/أيلول المقبل.

وقد أكدت المصادر أن واشنطن قد تغلق أحد المكاتب القنصلية الروسية الأربعة في الولايات المتحدة كخيار آخر للرد على الإجراءات الروسية. بيد أن هذا الخيار يعدُّ ردا خفيفا. علاوة على أن واشنطن تدرس إمكانية الطلب من مجموعة جديدة من الدبلوماسيين الروس مغادرة الأراضي الأمريكية.

ويذكر أن وزير الخارجية الأمريكي كان قد صرح يوم 6 أغسطس/آب الجاري بأنه أبلغ نظيره الروسي سيرغي لافروف بشأن الرد الأمريكي، مضيفا أنهم لم يحددوا الإجراءات التي ستتخذ.

 ورأى المصدر الدبلوماسي أن تحديد حركة الدبلوماسيين والفنيين العاملين في السفارة والمكاتب القنصلية هو أقسى رد على الإجراءات الروسية. ويذكر أن الدبلوماسيين والفنيين من المستوى الأولي والمتوسط قد شملهم القرار الأول بشأن تحديد نصف قطر دائرة حركتهم بـ 40 كلم، في حين أن هذا الأمر لم يشمل المستشارين والدبلوماسيين من المستويات الأعلى، أما القرار الجديد فقد يشمل جميع أعضاء البعثة الدبلوماسية.

وتجدر الإشارة إلى أن الإجراءات الأولى التي أقرها الكونغرس الأمريكي اتُخذت بنهاية السنة الماضية. وقد أعلنت حينها المتحدثة الرسمية باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن "هذه الإجراءات تهدف إلى عرقلة البعثة الدبلوماسية الروسية في تنفيذ مهماتها في الولايات المتحدة بصورة اعتيادية". وأضافت أنه "لن يسمح لأفراد البعثة بالابتعاد عن مكان عملهم مسافة تزيد عن 40 كلم، وللخروج عن هذه الحدود لا بد من إبلاغ الخارجية الأمريكية قبل ذلك بأيام".

ويذكر أنه في نهاية يوليو/تموز أي بعد مضي أكثر من نصف سنة على طرد 35 دبلوماسيا روسيا وحجز مبنيين من ممتلكات البعثة الدبلوماسية الروسية في الولايات المتحدة، طلبت الخارجية الروسية من الجانب الأمريكي تقليص عدد أفراد بعثته الدبلوماسية لدى روسيا إلى 455 فردا، علاوة على منع أفراد البعثة الدبلوماسية من استخدام مبنيين في موسكو، ردا على الإجراءات الأمريكية.

مبنى وزارة الخارجية الروسية

من جانبه، قال النائب السابق للأمين العام للأمم المتحدة، النائب السابق لوزير الخارجية الروسي سيرغي أورجينيكيدزه للصحيفة إن "تحديد حركة الدبلوماسيين الروس أمر وارد جدا. لأن هذا سيعوق كثيرا قيام الدبلوماسيين بمهماتهم. لأن مهماتهم تتضمن لقاءات من الناس وإلقاء محاضرات وزيارات إلى المراكز العلمية والجامعات. فكيف يمكن تنفيذ ذلك في ظل هذه الإجراءات؟ كما قد يتم غلق أحد المكاتب القنصلية الروسية في الولايات المتحدة أو طرد مجموعة من الدبلوماسيين. وفي جميع الأحوال لن تؤدي هذه الإجراءات إلى أمر ما جيد".

وأضاف أن "أي إجراء ستتخذه واشنطن سوف يلقى ردا متماثلا من جانب موسكو".

ترجمة وإعداد: كامل توما