باكستان تبني جدارا على الحدود مع أفغانستان

أخبار الصحافة

باكستان تبني جدارا على الحدود مع أفغانستانباكستان تزرع جدارا على الحدود مع أفغانستان
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iob3

تطرقت صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" إلى رغبة الحكومة الباكستانية في بناء جدار على الحدود مع أفغانستان، مشيرة إلى أن جنرالات باكستان قرروا انتهاج أسلوب الصين.

 جاء في مقال الصحيفة:

بدأ الجيش الباكستاني في بناء جدار فاصل على الحدود مع أفغانستان في منطقة تسكنها العشائر في الشمال – الغربي للبلاد. هذه المنطقة غير المستقرة تحدها أفغانستان، حيث بحسب المسؤولين في إسلام آباد من هذه المنطقة يتوغل مسلحو "طالبان" باكستان إلى البلاد. بحسب قائد القوات البرية الباكستانية قمر باجوا، يرابط المسلحون في البلد المجاور ومنه يشنون هجماتهم داخل باكستان. يبلغ طول الحدود بين البلدين 2.5 ألف كلم.

الجنرال قمر باجوا

عموما إن فكرة إقامة جدار فاصل بين الدول كأسلوب وقائي من هجمات البربر قديمة قدم الحياة على الأرض. فقد بدأ بتنفيذها الامبراطور الصيني تشين شي هوانغ قبل الميلاد بكثير، واستمرت السلالات التي أتت بعده بنفس العمل. وفي عصرنا قرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بناء جدار على الحدود مع المكسيك لمنع قدوم المهاجرين من هذا البلد.

ومع تحميل أفغانستان مسؤولية هذا العمل، تدعو إسلام آباد كابل إلى تدمير ملاجئ المسلحين. لأن باكستان قرر بناء الجدار عقب مقتل أكثر من 100 شخص على يد الإرهابيين الذين توغلوا إلى البلاد من أفغانستان. وكانت باكستان قد أغلقت في بداية الشهر الجاري نقطة العبور في هذه المنطقة (خط دوراند) الذي رسمه المستعمر البريطاني عام 1893 كخط للحدود بين البلدين، بيد أن أفغانستان لم تعترف به إلى يومنا هذا.

جدار فاصل بين باكستان وأفغانستان

واشار الجنرال قمر باجوا، إلى أن بناء الجدار سيكون في البداية في منطقتي موهمند وباجاور المحاذيتين لولايتي ننجرهار وكونار في أفغانستان. وبحسب رويتر سترابط هناك قوات إضافية ومعدات مراقبة، وكذلك مراقبة جوية مستمرة.

لم يعلق الجانب الأفغاني على قرار باكستان بشيء، حيث أن العلاقات بين البلدين متوترة خلال السنوات الأخيرة. وتتهم كل عاصمة نظيرتها بأنها لم تتخذ الإجراءات والتدابير اللازمة للقضاء على مسلحي "طالبان".

كما اتهمت أفغانستان جارتها بأنها تتعمد عدم ملاحظة قادة "طالبان" على أراضيها وأكثر من هذا تدعمهم. من جانبه رد الجنرال باجوا، بقوله إن باكستان تضع آلية لضمان أمنها وأمن أفغانستان، وقال "من الأفضل أن تكون الحدود أمينة وتصب في مصلحة البلدين الشقيقين. لأنهما تكبدا خسائر جسيمة في محاربة الإرهاب".

لقد حاولت باكستان في السابق غلق الحدود التي تمر عبر المناطق الجبلية، حيث لا توجد فيها نقاط مراقبة. وكانت قد أعلنت عام 2007 بأنها ستبني في هذه المنطقة الحواجز وتزرع الألغام في منطقة وزيرستان بطول 35 كلم.

ويذكر أن طائرات أمريكية من دون طيار هاجمت ما لا يقل عن مرتين مواقع "طالبان" باكستان في الأراضي الأفغانية خلال الأسبوع الماضي.