تحرير شرق الموصل سيتم خلال عدة أيام

أخبار الصحافة

تحرير شرق الموصل سيتم خلال عدة أيامالقوات العراقية في الجانب الشرقي للموصل
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iehq

تناولت صحيفة "إيزفيستيا" عملية تحرير مدينة الموصل؛ مشيرة إلى أن تحرير كامل الساحل الشرقي للمدينة سيتم في الأيام القريبة المقبلة.

 جاء في مقال الصحيفة:

صرح المتحدث العسكري الرسمي باسم "الحشد الشعبي" كريم النوري لـ "إيزفيستيا" بأن القوات العراقية ستنتهي في غضون الأيام القريبة من تحرير كامل الجانب الشرقي لمدينة الموصل من "داعش".

وأضاف النوري: "لقد اقتربنا من تحرير كامل الساحل الشرقي للمدينة، ولا أعتقد أننا سنواجه صعوبات كبير في ذلك، لأن مقاومة مسلحي "داعش" لم تعد كبيرة، خاصة إذا علمنا أن الهجوم على المدينة بدأ من الجانب الغربي أيضا، وهذا يصرف أنظار الإرهابيين المتحصنين في المدينة".

وبعد تحرير الجانب الشرقي للمدينة ستكون هناك فترة استراحة، يليها هجوم واسع على الجانب الغربي للمدينة. لقد وصلت القوات العراقية إلى مسافة تبعد عن نهر دجلة 150 مترا في المنطقة، التي كان قائما فيها "الجسر الرابع"، وهو أحد الجسور الخمسة التي تربط بين جانبي المدينة. لقد تم تحرير جميع الأحياء في الجنوب الشرقي والشمال الشرقي للمدينة.

كريم النوري

وإضافة إلى ذلك، تمكنت وحدات "الحشد الشعبي" في نهاية شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي من إكمال طوق الحصار حول المدينة، وهي بذلك منعت وصول المسلحين من سوريا، وقطعت إمدادات الأسلحة والذخيرة والمواد الغذائية عن الإرهابيين المتحصنين داخلها.

من جانبه، يقول الخبير العسكري فلاديمير يفسييف إن تحرير الجانب الشرقي للموصل سيمثل نقطة تحول كبيرة في محاربة الإرهاب ليس فقط في العراق وحده.

وأضاف أن الهجوم على مواقع "داعش" يتم على محاور عديدة. والموصل هي أحد الأهداف العديدة. ففي سوريا، يهاجم الكرد الرقة، كما تدور معارك عنيفة من أجل السيطرة على قاعدة "تي-4" الواقعة بين تدمر وحمص. أي أن الحديث يدور عن بداية تقليص مساحة الأراضي الواقعة تحت سيطرة "داعش".

فلاديمير يفسييف

ويرى يفسييف أن "تحرير الجانب الشرقي للموصل سيكون نقطة تحول، لأن موارد واحتياطيات الإرهابيين قد قاربت على نهايتها، ولا يمكنهم بيع النفط بسبب عمليات القوة الجو-فضائية الروسية. واستنادا إلى هذا، يمكن القول إن كل شيء يفضي إلى اقتراب هزيمة "داعش" نهائيا، وقد يحصل هذا خلال السنة الحالية".

هذا، ويشترك في عملية تحرير الموصل، التي بدأتها القوات العراقية في 17 اكتوبر/تشري الأول 2016، ما يقارب من 80 ألف عسكري بما فيهم وحدات "الحشد الشعبي" وقوات "البيشمركة" الكردية.