"حزب الله" يبدأ باصطياد قادة المعارضة السورية

أخبار الصحافة

مدينة إدلب
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/icvd

تناولت صحيفة "إيزفيستيا" الأحداث الجارية في سوريا، مشيرة إلى أن القوات السورية الخاصة وحلفاءها بدأت، بعد تحرير حلب، تعمل بتكتيك القتل المستهدف.

جاء في مقال الصحيفة:

بدأت القوات الخاصة لـ "حزب الله" اللبناني بعمليات القضاء على القادة الميدانيين للمعارضة السورية في محافظة إدلب، حيث تمكنت خلال يومي العطلة من الأسبوع الماضي من قتل ثلاثة منهم. وباعتقاد الخبراء، فإن هذا التكتيك الجديد يسمح بتجنب العمليات الحربية الواسعة في إدلب.

فقد هاجم مجهولون يوم الأحد الماضي نقطة ارتكاز لـ "جيش سوريا الحر" (جيش إدلب الحر) في قرية معرة حرمة، وقتلوا اثنين من قادة الميدان أحمد الخطيب ويونس الزريق. وقبل ذلك في يوم السبت قتل أبو عدي (أحرار) بتفجير سيارته وهو أحد قادة مجموعة "احرار الشام".

ووفق معلومات وسائل الإعلام المحلية، تم قتل القادة الثلاثة على يد قوات "حزب الله" الخاصة، التي تحصل على المعلومات عن مكان وجود قادة المسلحين من الأجهزة الأمنية السورية والقوات الإيرانية.

أفراد من قوات "حزب الله"

والحديث يدور عن تكتيك جديد يكمن في استهداف قادة المعارضة والتخلي عن القيام بعمليات عسكرية واسعة. وبحسب المعلومات الواردة من مدينة إدلب التي يسيطر عليها المسلحون منذ مارس/آذار 2015، بدأت القوات الخاصة للمسلحين بغلق الطرق والأحياء لضمان أمن القادة.

وقد سبق لوسائل الإعلام المحلية أن أشارت إلى أن القوات الحكومية السورية وحلفاءها بعد تحرير مدينة حلب توجهت نحو محافظة إدلب الواقعة شمال–غرب سوريا، والتي تعدُّ قاعدة لأكبر وأقوى مجموعتين مسلحتين، وهما "جبهة فتح الشام، (النصرة سابقا)" التي كانت تابعة لحركة "القاعدة"، و"جبهة فتح الشام" التي تسيطر على مركز المحافظة - مدينة إدلب.

كما يوجد في محافظة إدلب مسلحون تابعون لمجموعة "احرار الشام" التي تشكلت عام 2011 وحصلت على دعم كبير من تركيا وقطر. وتضم هذه المجموعة في صفوفها حاليا حوالي 20 ألف مسلح. ولكن انقساما حدث مؤخرا في "أحرار الشام"، حيث يريد قسم من المسلحين التخلي عن الفكر الجهادي–السلفي من أجل تحسين العلاقات مع تركيا والغرب.

يُعتقد أن مسلحين آخرين تجمعوا في إدلب بعد هربهم من مناطق أخرى من سوريا، من ضواحي دمشق الغربية، حيث يبلغ تعدادهم الكلي في المدينة عشرات ألوف المسلحين. وإضافة إلى هذا، تسمح طبيعة التضاريس الأرضية في المحافظة بحرب الأنصار.

ووفق رأي الخبراء المحليين، فإن التحول إلى التكتيك الجديد أمر مبرر جدا إذا أخذنا بالاعتبار الأوضاع على جبهات القتال.

يقول كبير الباحثين في مركز الدراسات العربية والإسلامية قسطنطين ترويفتسيف في حديث إلى "إيزفيستيا" إن القوات السورية مطلوبة حاليا للعمل على اتجاهات أخرى.

وأضاف أن الوضع حول مدينة الباب أكثر أهمية من الوضع في إدلب، وخاصة أن القوات التركية و"جيش سوريا الحر" والتشكيلات الكردية على مشارف مدينة الباب، التي تليها من ناحية الأهمية مدينة تدمر، حيث يفكر السوريون خلال الهدوء الوقتي في الشمال، بتحريرها، لأنها مسألة هيبة.

ويشير الخبير إلى أن الوضع في إدلب وتطور الاتصالات بين روسيا وإيران وتركيا، يعطينا أملا بتسوية سياسية للمسألة.

ويقول، حاليا تدور حول إدلب لعبة كبيرة. فتركيا تريد إنهاء الأزمة وفق شروط ميسرة مقابل استعدادها للعب دور بناء في تسوية الأزمة، وورقتها الرابحة في هذا هي علاقاتها مع الإسلامويين، حيث بمساعدتها يمكن فصل المعارضة المعتدلة عن المتشددة، وبإمكان تركيا إجبار المعارضة المعتدلة على الحوار مع دمشق. أما المتشددون فسوف يقضى عليهم من قبل أصحابهم تدريجيا أو من قبل القوات السورية وحلفائها.