المعارضة السورية تستأذن في الذهاب إلى دمشق

أخبار الصحافة

المعارضة السورية تستأذن في الذهاب إلى دمشقالمعارضة السورية تستأذن بالذهاب إلى دمشق
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i81i

تناولت صحيفة "إيزفيستيا" مبادرة تنظيم مؤتمر في دمشق يضم المعارضة الداخلية والخارجية لتسوية الأزمة السورية، مشيرة إلى أنه ليس بديلا عن مفاوضات جنيف.

جاء في مقال الصحيفة:

تُعد المعارضة السورية بالاشتراك مع السلطة في دمشق وممثلي روسيا لعقد مؤتمر في دمشق يكرَّس لتسوية الأزمة السورية. ويؤكد المبادرون لعقد هذا المؤتمر بأنه لن يكون بديلا لمفاوضات جنيف.

وسيشترك في هذا المؤتمر ممثلون عن المعارضة السورية الداخلية والخارجية، ويجري العمل حاليا على نيل موافقة سلطات دمشق والجانب الروسي. هذا ما صرح به إليان مسعد رئيس مجموعة "حميميم" المعارضة لـ "إيزفيستيا".

وقال مسعد إن "الحديث يدور عن تنظيم لقاء يشبه مؤتمرا للحوار الوطني، تكون المشاركة فيه من دون شروط مسبقة، وبالتنسيق مع السلطات الروسية والسورية". وأضاف أنه "تحدث عن هذا الموضوع مع ممثل السفارة الروسية في دمشق. فيما أعربت السلطات السورية عن موافقتها على عقد هذا المؤتمر. ونحن ننتظر مشاركة ممثلين عن المعارضة الداخلية وقبل كل شيء مجموعة "موسكو-القاهرة-استانا"، وعن ممثلي المعارضة الخارجية أحمد الجربة ومعز الخطيب. وقد يصبح مطار دمشق ساحة لهذا المؤتمر". وأشار مسعد إلى أن هذا "يثير مخاوف لدى ممثلي المعارضة الخارجية. ولكنني أوضحت لهم أن بإمكان روسيا أن تضمن أمنهم".

وأضاف أن أهداف المؤتمر تبقى هي نفسها السابقة – تشكيل وفد مشترك للمعارضة والتوصل إلى اتفاق مع السلطات السورية وصياغة دستور جديد للبلاد وإجراء الانتخابات.

وبحسب قوله، لن يكون هذا المؤتمر بديلا لمفاوضات جنيف، لأن من المفترض أن يتم اتصال مباشر بين المشتركين فيه. وفي الوقت نفسه، أشار المتحدث إلى أن مساعي ستيفان دي ميستورا، الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة لم تحقق أي نتيجة، وبعد تصعيد التوتر العسكري والسياسي حول حلب، توقف عمليا عن نشاطه في البحث عن سبل تسوية الأزمة السورية سياسيا.

من جانبه، قال قدري جميل، أحد زعماء مجموعة "موسكو"، لـ "إيزفيستيا" إنه يساند الجهود الرامية إلى استئناف الحوار في جنيف كافة. وأضاف: "نحن ندعم ونساند الجهود التي ستساعد في استئناف مفاوضات جنيف كافة. كما أننا نصر على تشكيل وفد موحد للمعارضة".

من جانبها، تشير وسائل الإعلام العربية إلى ان أحمد الجربة يجري حاليا اتصالات مع ممثلي روسيا بشأن عقد المؤتمر في دمشق. وعموما هو يوافق على السفر إلى دمشق إذا ضمنت روسيا أمنه. وإضافة إلى هذا، فقد حاول إقناع بعض زعماء المعارضة الآخرين بالمشاركة في المؤتمر.

عموما، إذا انعقد هذا المؤتمر، فسوف يكون خطوة واقعية منذ عدة أشهر في البحث عن سبل تسوية سياسية للأزمة السورية.