الرقة قد تدخل في قوام منطقة الحكم الذاتي الكردية

أخبار الصحافة

الرقة قد تدخل في قوام منطقة الحكم الذاتي الكرديةمدينة الرقة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i753

تطرقت صحيفة "إيزفيستيا" إلى مصير الرقة بعد تحريرها؛ مشيرة إلى إمكان ضمها إلى منطقة الحكم الذاتي الكردية إذا ما وافق سكان المدينة على ذلك.

جاء في مقال الصحيفة:

الرقة يمكن ضمها إلى منطقة الحكم الذاتي الكردية في حال موافقة سكان المدينة على ذلك، ولا سيما أن هذا التطور في الأوضاع يصب في مصلحة الولايات المتحدة، التي تنوي إنشاء دولة كردستان المستقلة

فقد صرح ممثل حزب "الاتحاد الديمقراطي" الكردي السوري في موسكو عبد سلام علي بأن الكرد، بعد الانتهاء من تطهير المدينة من الإرهابيين، قد يضمونها إلى منطقتهم الذاتية الحكم. وإن بإمكان "قوات سوريا الديمقراطية"، التي يشكل الأكراد عمودها الفقري، تشكيل مجلس عسكري لإدارة المدينة بعد تطهيرها، وضمها إلى النظام الفدرالي الذي أعلنوه في شهر مارس/آذار المنصرم.

عبد سلام علي

وأضاف أن هذه المسألة يقررها سكان المدينة. فإذا وافقوا على بقاء القوات الكردية في المدينة، فسوف تبقى القوات. وطبعا، فإن الجزء الرئيس من هذه القوات سوف يسحب من المدينة في جميع الأحوال. أي سيبقى فيها ما يلزم لحفظ النظام. أما من الناحية الإدارية، فإن من الممكن تكليف مجلس عسكري للقيام بهذه المهمة، على غرار ما جرى في مدينة منبج بعد تحريرها.

من جانبه، قال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية مارك تونر إن الولايات المتحدة تعتقد أن التشكيلات الكردية المسلحة المشاركة في عملية تحرير مدينة الرقة سوف تنسحب من المدينة بعد تحريرها وتطهيرها. ولكنه لم يحدد: هل ستنسحب القوات الكردية بكاملها أم سيبقى جزء منها في المدينة لإدارتها وللمحافظة على الأمن فيها؟

ويذكر أن نائب مجلس الشعب السوري جمال رابعة كان قد صرح بأن دمشق تعدُّ عملية قوات سوريا الديمقراطية في الرقة طعنة في سيادة سوريا.

وأضاف أن أي عملية من دون موافقة القيادة السورية وليست ضمن إطار العمليات التي تقوم بها القوات الحكومية، هي عمليات غير شرعية. وهذا يشمل العمليات التي تقوم بها "قوات سوريا الديمقراطية" المدعومة من الولايات المتحدة. وأن دمشق تنظر إلى هذه العملية كهجوم على السيادة الوطنية، لأنها واثقة من كونها من تخطيط وكالة الاستخبارات المركزية. كما أكد النائب السوري أن "سعي "قوات سوريا الديمقراطية" إلى السيطرة على المدينة هو خطوة أخرى في طريق فدرلة سوريا".

جمال رابعة

من جانبه، قال مدير معهد المشكلات الإقليمية دميتري جورافليوف في تصريح أدلى به إلى "إيزفيستيا" إن الكرد من دون شك سوف يضمون الرقة إلى منطقتهم الفدرالية. وأضاف أن الأكراد إذا كان لديهم إمكانية لضم أي أراضٍ إلى منطقتهم من دون أن يتعرضوا إلى عزل سياسي فإنهم سوف يفعلون ذلك، خاصة أن مثل هذه الخطوة ستكون مدعومة من الولايات المتحدة التي تنوي إنشاء دولة كردستان المستقلة. وإن إنشاء الفدرالية في سوريا سيكون خطوة مهمة في هذا الطريق، ولكن كيف سيقتطع الأمريكيون جزءا من أراضي العراق وتركيا؟ - تلك مسألة أخرى.

ويذكر أن "قوات سوريا الديمقراطية" أعلنت عن انطلاق عملية تحرير الرقة يوم 6 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري وأطلقت عليها اسم "غضب الفرات". ويقود هذه العملية مجلس عسكري شكل خصيصا، وتقدم الطائرات الأمريكية الدعم الجوي للقوات المهاجمة.

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة