مساعدة كلينتون: هيلاري تعاني من مشكلات في الرأس

أخبار الصحافة

مساعدة كلينتون: هيلاري تعاني من مشكلات في الرأسهيلاري كلينتون
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i5vj

تطرقت صحيفة "كومسومولسكايا برافدا" إلى الفضائح التي ترافق الحملة الانتخابية في الولايات المتحدة؛ مشيرة إلى أن كلينتون تعاني من مشكلات صحية أخطر من المعلن عنها.

جاء في مقال الصحيفة:

كلما اقترب موعد الانتخابات الرئاسية، ازداد حجم المستندات الفاضحة. لقد أصبح الناخب الأمريكي حاليا والعالم أجمع على معرفة بحالة هيلاري كلينتون الصحية، حيث تبين أنها أخطر بكثير من الالتهاب الرئوي والحساسية.

فقد كتبت مساعدتها هما عابدين في 21 أبريل/نيسان 2015 إلى مدير حملة كلينتون الانتخابية جون بوديست، عن هيلاري، أنها ستلتزم بالإرشادات الطبية بدقة أكبر، لأنها لا تزال تعاني من مشكلات في رأسها.

ويذكر أن هذه المعلومات حصل عليها الهاكرز من بريد جون بوديست الإلكتروني، ونشرها موقع "ويكيليكس". وتتضمن الوجبة الجديدة التي نشرها "ويكيليكس" معلومات عن محاولات الديمقراطيين الرامية إلى التستر على فضيحة استخدام هيلاري بريدها الإلكتروني في المراسلات الرسمية، حيث أمر أوباما الذي يقود حملة تزكيتها بـ "تنظيف" الإجابات على أسئلة الصحافيين بهذا الشأن.

الديمقراطيون صامتون الآن، ولكن من المحتمل أن يوجهوا كالمعتاد الاتهام إلى قراصنة روسيا الإلكترونيين القادرين على كل شيء.

وقد علق دونالد ترامب بارتياح على أمر أوباما بالقول: يا رفاق، لقد قبض عليه الآن بالجرم المشهود.

في هذه الأثناء:

يستمر التحقيق في سرقة لم يسبق لها مثيل لوثائق سرية عديدة من وكالة الأمن القومي. وكانت الضربة الأقوى للوكالة، هي عرض وثائق عن جماعة "سماسرة الظل" للبيع.

وقد كتب المحلل السابق في وكالة الأمن القومي جون شيندلر في صحيفة "نيويورك أوبزرفر" أن "المناجذ" (الجواسيس الداخليون) هم أسوأ كابوس للاستخبارات لأنهم يوجدون في كل مكان ويلحقون أضرارا كبيرة بأسرار الدولة وقدراتها الاستخبارية. وبحسب رأيه، هم يتبعون الكرملين، وسنودين كان للفت الانتباه فقط.

ولكن، ووفق معلومات وزارة العدل الأمريكية، أصدر مكتب التحقيقات الفيدرالي أمرا بتفتيش منزل الموظف في وكالة الأمن القومي هارولد مارتن (51 سنة)، حيث اكتشفوا فيه معلومات ذات سرية خاصة. وبحسب مصادر سرية في الأجهزة الأمنية الأمريكية، فإن حجم المعلومات المسروقة لم يسبق له مثيل، حيث جمعها خلال 16 سنة. هذه المعلومات تتفوق على سنودين وملفات بناما. والمثير ان اعتقال مارتن كان مصادفة، حيث وقع تحت الأنظار بعد أن بدأ يعلق على ما عرضه "سماسرة الظل" ما حصلوا عليه للبيع في الإنترنت.

في هذه الاثناء:

أرسل مزارع من أودمورتيا (إيفان خليلوف 20 سنة) إلى هيلاري كلينتون حزمة بريدية تحتوي على عسل نحل طبيعي وصابون وشاي. ويقول موضحا هذا العمل:

"لقد ناقشنا وصديقي مسألة الانتخابات الأمريكية، وعلى ضوء ذلك قررنا المساهمة فيها، فنحن مواطنون نشطاء ونريد أن نؤثر في السياسة العالمية. وأردت بهذا التأكيد أن بإمكان المواطن البسيط التأثير في السياسة.

ايفان خليلوف يرسل عسل نحل وصابون وشاي إلى هيلاري كلينتون

وأضاف، انا واثق من أن هيلاري ستتسلم ما أرسلته إليها. وأنا أريد ان تتمتع هيلاري بصحة جيدة، رغم أني لا أعلم ما تعاني لأنها لم تكشف بطاقتها الطبية، لذلك أرسلت لها عسل النحل لأنه مادة مقوية ومفيدة ومهدئة، خاصة عندما يكون الإنسان مهتاجا. من المحتمل أن تصبح هيلاري رئيسة للولايات المتحدة. ولكن من الخطورة أن تكون الحقيبة النووية بيد شخص مريض. لذلك نريد بأي وسيلة تهدئتها ومنع تهيجها. ولعلها بعد هذا تغير رأيها وتترك السياسة وتتذكر أنها امرأة وعليها تربية الأطفال. وبعد أن تتذوق عسل أودمورتيا، قد تنتقل إلى العيش بالقرب من الطبيعة أو حتى تقرر العيش في أودمورتيا معنا.