البنتاغون تعمد الإشادة بمهنية القوات الجو-فضائية الروسية في سوريا

أخبار الصحافة

البنتاغون تعمد الإشادة بمهنية القوات الجو-فضائية الروسية في سوريا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i5cv

ذكرت صحيفة "كومسومولسكايا برافدا" أن مديح وزير الدفاع الامريكي لمهنية القوات الجو-فضائية الروسية في سماء سوريا، يحمل في طياته مقاصد أخرى.

جاء في المقال:

أكد المعلق العسكري لوكالة "تاس" للأنباء فيكتور ليتوفكين أن إشادة وزير الدفاع الامريكي آشتون كارتر بالسلوك المهني للقوة الجو-فضائية الروسية في سوريا لم يكن أمرا بهذه البساطة، بل هو يخفي مآرب أخرى.

وبحسب رأي ليتوفكين، فإن هدف وزير الدفاع الامريكي هو حث عسكرييه على رفع مستوى مهارتهم، لمواجهة خصم قوي إذا ما استدعت الضرورة ذلك.

وقال ليتوفكين: "بالفعل، إن طيارينا يقاتلون باحتراف بالغ، ويستخدمون أسلحة دقيقة ضد أهداف محددة؛ لكن وزير الدفاع الأمريكي يحاول التركيز على إظهار قدرة الخصم الفائقة، والتي سيضطر الجيش الامريكي إلى مواجهته في نهاية المطاف. لذا، فهو يطلب من مرؤوسيه رفع مستوى المهارات القتالية للجيش الامريكي أيضا. كما يطالب، بطبيعة الحال، بتزويد الجيش الامريكي بأحدث المعدات التقنية-الحربية وأكثرها تطورا، كما ذكر المعلق العسكري لإذاعة "زفيزدا".

من الجدير بالذكر أن وزير الدفاع الامريكي وصف السلوك المهني للطيارين الروس بالاحتراف العالي في تنفيذ المهمات القتالية الموكلة إليهم. وأضاف: "نحن نعمل على حل المسائل المثيرة للخلاف في إطار العمليات الجوية. وروسيا في هذا المجال تتصرف بمهنية عالية. ونحن وبقية قوى التحالف تصرفنا بمهنية، لذا، فإن علاقتنا معها فائقة المهنية، كما أكد كارتر.

وأكد كارتر أيضا أن "الباب مفتوح بشكل دائم من أجل تعاون أوسع؛ ولكن، ليس هنا في العراق، بل في سوريا". وأضاف: "نحن بأي حال نحن لم نستطع فتح هذا الباب كما يجب أمام روسيا".

ووفقا لرأي كارتر، فإن وزير الخارجية الامريكي جون كيري "دعا موسكو إلى السير بخطوات صحيحة، لكي تستطيع الولايات المتحدة الانضمام اليها".

"ولكننا لا نستطيع الإعراب عن موافقتنا على الخطوات التي يجري اتخاذها في الاتجاه الخاطئ. نحن لا نستطيع، ولن نفعل ذلك"، كما أكد وزير الدفاع.

من الجدير بالتذكير أن فيكتور بارانتسيف، المعلق العسكري لصحيفة "كومسومولسكايا برافدا"، قد ذكر في شهر سبتمبر/أيلول الماضي أن الولايات المتحدة لا تزال ترفض بشدة الاتفاق مع روسيا على خريطة قتالية عامة تحدد مواقع الفرقاء المتنازعين كافة في سوريا. وإضافة إلى ذلك، لا تزال الولايات المتحدة ترفض الموافقة على الممرات الانسانية التي أعلن عنها سابقا وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو.

وأكد بارانتسيف أن "الولايات المتحدة لا تزال تصر على موقفها السابق، بأن روسيا يجب أن تضغط على الأسد، وأنه يجب عليه الرحيل. في حين أن الموقف الروسي يتلخص في نقل الأزمة السورية بعمومها إلى الحقل القانوني والسياسي الصرف. وهكذا، سوف يحدد الشعب السوري بنفسه مصير الأسد".

رئيس البنتاغون آشتون كارتر، أثناء كلمته في قاعدة كيرتلاند الجوية في ولاية نيومكسيكو، اتهم روسيا بـ "تأجيج الحرب الأهلية" في سوريا. في حين أن المرشحة الرئاسية عن الحزب الديمقراطي هيلاري كلينتون صرحت بأن موسكو تحاول تدمير حلب.

من جانبه، صرح وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، يوم (16/10/2016) في لندن، بأن واشنطن تدرس حاليا إمكانية فرض عقوبات جديدة على روسيا. ووفقا لكلمات كيري، فإن السبب يمكن أن يصبح تفاقم الأزمة السورية.