وزارتا الدفاع الروسية والأمريكية جاهزتان للتسوية السورية

أخبار الصحافة

وزارتا الدفاع الروسية والأمريكية جاهزتان للتسوية السوريةطائرات القوة الجو - فضائية في أجواء سوريا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i26z

تطرقت صحيفة "إيزفيستيا" إلى أن وزارتي الدفاع الروسية والأمريكية تمكنتا من التوصل إلى اتفاق على آلية للتعاون في سوريا، بغض النظر عن الصعوبات.

جاء في مقال الصحيفة:

صرح مصدر مطلع في الدوائر الدبلوماسية–العسكرية لـ "إيزفيستيا" بأن وزارتي الدفاع الروسية والأمريكية جاهزتان خلال الأيام القريبة المقبلة لتنسيق برنامج مؤقت للتعاون في سوريا. وهذا البرنامج يحدد الآليات الأساسية لتبادل المعلومات عن عمل طائرات كل طرف، إضافة إلى تحديد ترتيب عمل كل طرف في الحالات الاستثنائية. ويرى الخبراء، الذين استطلعت آراءهم الصحيفة، أن موسكو وواشنطن مستعدتان للاتفاق على الرغم من الحوادث الخطيرة التي وقعت.

وأضاف المصدر أن العمل على إعداد الوثيقة بلغ مرحلته النهائية، وقد يُنجز خلال الأيام القريبة المقبلة. وسيحصل العاملون في قاعدة "حميميم" وفي مكتب عملية "العزم الراسخ" في بغداد على وثائق تحدد نظام تبادل المعلومات والجدول الزمني لتقديم التقارير. كما أن هناك بروتوكولا خاصا بالحالات الاستثنائية. وأنه يتم حاليا تبادل المعلومات بين عسكريي الجانبين على أساس الاتفاقات الشفهية التي تم التوصل إليها خلال لقاء أجري عبر دائرة الفيديو يوم الـ 22 من الشهر الجاري.

ولم تعلق وزارة الدفاع الروسية وكذلك الخارجية الروسية بشيء على المشاورات الجارية بهذا الشأن. بيد أن مصدرا دبلوماسيا مطلع على سير المفاوضات، أكد لـ "إيزفيستيا" أن تبادل الاتهامات والخلفية السلبية لوسائل الإعلام لم يمنع الجانبين من الاستمرار في الحوار البناء بشأن تبادل المعلومات بين العسكريين.

من جانبه، قال ممثل القيادة المركزية للقوات الجوية الأمريكية العقيد جون توماس للصحافيين إن غياب رؤية واضحة أدى إلى سقوط ضحايا في صفوف قوات الحكومة السورية خلال الهجوم، الذي شنته طائرات التحالف على مواقع هذه القوات في دير الزور. وأضاف أن الضباط الروس اتصلوا مرتين بالمكتب الأمريكي للعمليات في قطر، عندما كانت تتساقط القذائف على وحدات الجيش العربي السوري محاولين توضيح أن الطائرات تهاجم القوات الحكومية السورية وليس مواقع الإرهابيين.

أما رئيس كرسي الدبلوماسية في معهد موسكو للعلاقات الدولية السفير المفوض فوق العادة ألكسندر بانوف، فيشير إلى أن لدى الجانبين رغبة في الاتفاق بشأن تبادل المعلومات بين العسكريين، بغض النظر عن المطالبات المتبادلة في الفترة الأخيرة. ويضيف أن الإرادة السياسية موجودة لدى الطرفين. و"قد أخطأ الأمريكيون في دير الزور، ما تسبب في حدوث نوع من المشاحنات بينهما". وأعرب عن اعتقاده بأن هذا الحادث هو نتيجة للصراع بين مجموعات مختلفة؛ حيث لم يرض اتفاق كيري ولافروف الجميع، في حين أن في الولايات المتحدة جنرالات ليس من مصلحتهم الاتفاق مع روسيا".

ألكسندر بانوف

وأكد بانوف ألا مفر من الاتفاق بين موسكو وواشنطن بشأن التعاون؛ لأن تسوية الأزمة من دون الانتصار على الارهابيين ستكون مستحيلة. وأنه من أجل هذا، يجب على جميع الأطراف المعنية اتخاذ الإجراءات اللازمة في هذا المجال. و"أحيانا يكون من السهل على العسكريين الاتفاق فيما بينهم، ولكنهم لا يمكنهم عمل ذلك من دون موافقة القيادة السياسية". وأضاف أن المشكلة الكبيرة في التعاون الروسي–الأمريكي تكمن في توضيح أي المجموعات مع "داعش" وأيها ضده.

من جانبه، قال وزير خارجية الولايات المتحدة جون كيري، في معرض تعليقه على محادثاته مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في نيويورك، إن الولايات المتحدة ستستمر في استخدام الإمكانيات المتاحة كافة من أجل إحراز تقدم؛ لأن هذا يضع حدا لموت الناس. و"فقط بهذه الطريقة يمكننا الحفاظ على وحدة سوريا".