دعوة الأكراد السوريين إلى جنيف في قوام وفد "حميميم"

أخبار الصحافة

دعوة الأكراد السوريين إلى جنيف في قوام وفد مفاوضات جنيف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i05d

تطرقت صحيفة "إيزفيستيا" إلى اقتراح رئيس وفد "مجموعة حميميم" في مفاوضات جنيف على حزب "الاتحاد الديمقراطي" ضم ممثلي الحزب إلى وفد المجموعة.

 جاء في مقال الصحيفة:

دعت "مجموعة حميميم" المعارضة ممثلي حزب "الاتحاد الديمقراطي" الكردي للانضمام إلى وفد المجموعة في مفاوضات جنيف. هذا ما صرح به إليان مسعد رئيس "مجموعة حميميم". مضيفا أنه إذا رفض ممثل الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دي ميستورا الموافقة على ذلك، فإن "مجموعة حميميم" ستنسحب من الحوار.

إليان مسعد رئيس وفد مجموعة "حميميم" إلى مفاوضات جنيف

وقال مسعد: "في 16 يونيو/حزيران الماضي حضرت لقاء مع وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف، الذي طرح علي سؤالا بشأن مشاركة الأكراد في المفاوضات. فأعربت عن الاستعداد للمشاركة في المفاوضات بوفد موحد. وأعرب لافروف عن موافقته على ذلك. وقد حضر هذا اللقاء خالد عيسى ممثل حزب "الاتحاد الديمقراطي" الكردي، الذي أصر على مشاركة الأكراد بوفد منفصل. والآن أستطيع مجددا إعلان موقفي: أنا أدعو ممثلي حزب "الاتحاد الديمقراطي"، وخاصة زعيمه صالح مسلم، إلى المشاركة في المفاوضات بوفد موحد. وإذا رفض دي ميستورا هذا الخيار فسنتوقف عن المشاركة في المفاوضات.

صالح مسلم

هذا، ومن نافلة القول إن مسألة مشاركة الأكراد في مفاوضات تسوية الأزمة السورية  تبقى موضع خلاف بين الأطراف. فروسيا تصر على مشاركة ممثلي الشعب الكردي في المفاوضات. وهذا ما أكده وزير خارجيتها سيرغي لافروف يوم 27 أغسطس/آب الماضي عقب لقائه نظيره الأمريكي جون كيري .

وقال لافروف آنذاك: "أنا مقتنع بضرورة أن يكون للأكراد تمثيل كامل في هذه المفاوضات. يجب أن يبقى الأكراد جزءا من الدولة السورية، ويجب أن يشاركوا في تسوية الأزمة، وليس عاملا يُستخدم في تقسيم سوريا، لأن هذا سيؤدي إلى سلسلة من ردود الأفعال في جميع أرجاء المنطقة.

وكان لافروف قد أشار في شهر مارس/آذار إلى أن تركيا تعارض مشاركة الأكراد في عملية التسوية. أما بقية أعضاء "المجموعة الدولية لدعم سوريا"، فجميعهم يؤكدون منذ البداية ضرورة مشاركة الأكراد فيها.

ويبدو أن موقف تركيا لم يتغير؛ لأن العملية العسكرية التي بدأتها تركيا يوم 24 أغسطس/آب الماضي في مدينة جرابلس شمال سوريا، تهدف كما أعلنت أنقرة، إلى محاربة "داعش" والأكراد، وهذا دليل على موقف تركيا السلبي من الأكراد.

كما لم يتغير موقف حزب "الاتحاد الديمقراطي" من مسألة المشاركة في المفاوضات. فقد صرح ممثل الحزب في روسيا عبد السلام علي لـ "إيزفيستيا" بأن الأكراد على استعداد للذهاب إلى جنيف ولكن بشرط أن يكونوا ممثلين بوفد منفصل.

ويذكر أن الجولة الأخيرة من مفاوضات جنيف جرت في شهر أبريل/نيسان الماضي، ولم يحدد حتى الآن موعد استئناف هذه المفاوضات.