روسيا والولايات المتحدة تدرسان تحرير حلب معا

أخبار الصحافة

روسيا والولايات المتحدة تدرسان تحرير حلب معامدينة حلب
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hzak

تطرقت صحيفة "ترود" إلى مباحثات جنيف بين الجانبين الروسي والأمريكي حول تحرير حلب، مشيرة إلى إمكان بدء توجيه ضربات مشتركة إلى الإرهابيين منتصف الشهر المقبل.

جاء في مقال الصحيفة:

أفادت وكالة "إنترفاكس" نقلا عن مصدر في جنيف؛ حيث تجري المشاورات الروسية–الأمريكية حول تسوية الأزمة السورية، بأن موسكو وواشنطن تدرسان إمكانية القيام بعملية مشتركة في مدينة حلب التي يسيطر "داعش" على جزء منها.

وقال المصدر إن "الطرفين يناقشان إمكان البدء بتوجيه ضربات منسقة إلى الإرهابيين في حلب في منتصف شهر سبتمبر/أيلول المقبل".

وبحسب قوله، فإن المسلحين الذين يرفضون رمي سلاحهم ومغادرة المدينة، ويبقون في المدينة أو ضواحيها عند بدء العملية، ستتم محاصرتهم وتصفيتهم.

وكانت روسيا قد وافقت على مقترح بشأن ما يسمى "الهدنة الإنسانية"، التي تتوقف بموجبها جميع العمليات العسكرية لمدة 48 ساعة أسبوعيا، لإيصال المواد الغذائية والمستحضرات الطبية والأدوية إلى سكان المدينة وترميم المرافق العامة، التي تضررت نتيجة قصف الإرهابيين". ويذكر أن العديد من المدافعين عن حقوق الإنسان يعدُّون الأوضاع في حلب "كارثة إنسانية".

وكان وزيرا خارجية الولايات المتحدة وروسيا جون كيري وسيرغي لافروف، قد ناقشا يوم 26 أغسطس/آب الجاري مسألة تنسيق العمل في سوريا، حيث أعلن لافروف بعد انتهائها، أن موسكو وواشنطن اتفقتا على "تكثيف الاتصالات الثنائية" بما فيها الاتصالات بين القيادة الروسية في قاعدة حميميم والقيادة الأمريكية في العاصمة الأردنية عمان.

لافروف وكيري في جنيف

وقد أعلن لافروف أن إحدى المهمات هي التنسيق بين القوات الجو– فضائية الروسية والتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، مشيرا إلى أنه "ليس هناك تنسيق في هذا المجال حتى الآن مع شركائنا الأمريكيين".

من جانبه، أعلن جون كيري أن هذه المباحثات أضافت "وضوحا للمضي قدما"، مشيرا إلى عدم حدوث اختراق نهائي. وبحسب قوله، فقد انتهت "غالبية المناقشات التقنية" التي تعدُّ مفتاحا لوقف العمليات الحربية في سوريا.

ويذكر أن الجزء الشرقي لمدينة حلب يسيطر عليه مسلحو "داعش" في حين تسيطر قوات الحكومة السورية على الجزء الغربي منها.