بماذا ردت روسيا على إسقاط المروحية في سوريا!

أخبار الصحافة

بماذا ردت روسيا على إسقاط المروحية في سوريا!حطام المروحية الروسية " مي - 8" التي اسقطت في سوريا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hwbv

تناولت صحيفة "كومسومولسكايا برافدا" مسألة إسقاط المروحية الروسية "مي-8" فوق محافظة إدلب، وحاولت الإجابة على العديد من الأسئلة ذات العلاقة بهذه القضية.

جاء في مقال الصحيفة:

1 – من كان على متن المروحية "مي–8"؟

وفق معطيات وزارة الدفاع الروسية، فقد كان على متن المروحية "مي–8"، التي أُسقطت في محافظة إدلب، طاقمها المؤلف من قبطان وملاح وفني، وكذلك ضابطان من المركز الروسي لتنسيق المصالحة بين أطراف النزاع في سوريا.

وقد أُعلنت أسماء طاقم المروحية، وهم: قائد الطائرة رومان بافلوف (33 سنة)، والملازم أول أوليغ شيلاموف (29 سنة) والنقيب أليكسي شوروخوف (41 سنة). ولم تعلن أسماء ضابطي المركز اللذين كانا على متن المروحية عند إسقاطها.

2 – هل كانت امرأة على متنها؟

نشر مسلحو المجموعة الإرهابية، الذين أسقطوا المروحية، في شبكات التواصل الاجتماعي صورة جواز سفر الملاح شيلاموف. ولكن من أين هذا الجواز، فالوثيقة الوحيدة التي يجب أن يحملها هي بطاقته العسكرية كضابط في الجيش. ولذا، فالأمر غامض. ويبدو أن هذا الغموض يشمل رخصة القيادة أيضا التي كان يحملها معه.

ومن هي المرأة المثبتة صورتها في رخصة القيادة المحترقة؟ قد تكون هذه الوثيقة مزورة لأنها تبدو غريبة جدا.

رخصة القيادة المحترقة التي يشك بأنها مزورة

ومع ذلك، يمكن أن تعود هذه الوثيقة إلى المترجمة التي شاركت في العملية الإنسانية في حلب؛ حيث يحمل المترجم العسكري رتبة عسكرية أيضا، لذلك أُعلن عن وجود ضابطين من المركز الروسي على متن المروحية، ولكن لم يكشف عن اسميهما.

3 – بماذا ردت روسيا على مقتل مواطنيها الخمسة؟

مباشرة بعد الاعلان عن إسقاط المروحية "مي–8" ومقتل كل من كان على متنها، أمرت قيادة القوات الروسية الطيارين في قاعدة حميميم بشن هجمات مكثفة على مواقع المجموعة "جيش الفتح" الإرهابية، التي اعلنت مسؤوليتها عن إسقاط المروحية. إضافة إلى هذا، شنت الطائرات الروسية هجمات على مواقع بقية المجموعات الإرهابية في المنطقة. وقد تجاوز عدد الغارات، التي شنتها الطائرات الروسية على مواقع الإرهابيين في محافظة إدلب، 40 غارة حتى منتصف نهار اليوم التالي لإسقاط المروحية 2 أغسطس/آب الجاري.

4 – ماذا سيحصل لجثامين الأشخاص الذين كانوا على متن المروحية؟

فور الاعلان عن إسقاط المروحية، بدأت قيادة القوة الجو–فضائية الروسية في حميميم عملية البحث عن الضحايا بمشاركة الاستخبارات العسكرية السورية. كما بدأ ضباط المركز الروسي لتنسيق المصالحة اتصالاتهم مع سكان البلدة القريبة من مكان الحادث.

كذلك بدأت القوات السورية الخاصة بتمشيط مكان سقوط المروحية، والأماكن التي يمكن أن تكون جثامين الضحايا مخبأة فيها. وإذا أخذنا بالاعتبار أن الإرهابيين كانوا يتصلون سابقا بقادة الوحدات العسكرية السورية عبر وسطاء عدة مرات بشأن تبادل جثامين القتلى، فلا يستبعد أن يفعلوا الشيء نفسه الآن.

وبالمناسبة، فقد أكد خبير أن رخصة القيادة، التي نُشرت في شبكات التواصل الاجتماعي، مزورة. وذلك: أولا – لأن نموذج الصورة في الرخصة لا يطابق النموذج المستخدم في رخص القيادة، التي تصدرها الجهات المعنية في روسيا. وثانيا – يوضع تحت سطر اسم الأب تاريخ ومكان الولادة وكذلك محل الإقامة الدائم؛ ولكنها في هذه الرخصة غير موجودة. وثالثا - يبدو أن الرخصة أحرقت بصورة فنية حيث لم يبق اسم حاملها ورقمها والشيفرة الخاصة، التي يمكن بمساعدتها تحديد هوية حاملها، في حين بقيت الصورة سليمة وبحالة جيدة.

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
أول كسوف كلي للشمس منذ 99 عاما!