ما المشترك بين "دوموديدوفو" و"بروكسل" و"أتاتورك"؟

أخبار الصحافة

ما المشترك بين المطارات هدف الارهابيين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hsnp

تطرقت صحيفة "كومسمولسكايا برافدا" إلى العملية الارهابية في مطار "اتاتورك" باسطنبول التركية، مشيرة إلى أوجه التشابه مع العمليات الارهابية التي نفذت في مطارات أخرى بموسكو وبروكسل.

جاء في مقال الصحيفة:

أصبحت المطارات منذ فترة بعيدة هدفا للإرهابيين، وذلك لأنها أولا – مكان تجمعات بشرية كبيرة، من ضمنهم مواطنون أجانب. ثانيا – تكون العملية ضربة موجعة وكبيرة لهيبة الدولة، وثالثا – تأثير العملية الارهابية في المطار يكون أكثر شدة في نفسية الإنسان، من التي تنفذ في أماكن أخرى، لأنه كما هو معلوم تعتبر المطارات أكثر المواقع حماية ويخضع الأشخاص وامتعتهم إلى تفتيش دقيق فيه، ويكونون تحت مراقبة دائمة. إضافة لهذا تخلق العمليات الارهابية في المطارات نوعا من الخوف والقلق لدى المسافر.

لهذه الأسباب ازداد عدد العمليات الارهابية في المطارات خلال الفترة الأخيرة. من بين المطارات التي نفذت فيها عمليات ارهابية مطار دوموديدوفو في موسكو بروسيا ومطار بروكسل ببلجيكا.

نفذ انتحاري العملية الارهابية في مطار دوموديدوفو بموسكو يوم 24 يناير/كانون الثاني عام 2011 ، حيث أودت بحياة 37 شخصا واصابة 170 بجروح. وقد أعلنت مجموعة تطلق على نفسها اسم "إمارة القوقاز" (المحظورة في روسيا) مسؤوليتها عن العملية، حيث أعلن زعيمها دوكو اوماروف بأنه هو الذي اصدر الأوامر بتنفيذ العملية في المطار، ووعد بتنفيذ عمليات مماثلة في روسيا.

العملية الارهابية في مطار دوموديدوفو بموسكو

وفي يوم 22 مارس/آذار عام 2016 نفذ الارهابيون عمليات ارهابية في مطار ومترو بروكسل ببلجيكا، حيث اعتبرت هذه العمليات الأكبر في تاريخ بلجيكا، واتضح أن منفذي العملية ينتمون إلى تنظيم "داعش" الارهابي. أودت هذه العمليات الارهابية بحياة 35 شخصا وجرح 340 آخرين. بعد هذه العملية مباشرة اعلنت الحكومة البلجيكية عن رفع خطر التهديد الارهابي إلى أعلى مستوى، وقررت غلق الحدود مع فرنسا ووقف حركة وسائط النقل العام، وطلبت من المواطنين عدم ترك منازلهم وأماكن عملهم.

العملية الارهابية في مطار بروكسل

وفي يوم 28 يونيو/حزيران عام 2015 نفذ تنظيم "داعش" عملية ارهابية في مطار اتاتورك في مدينة اسطنبول بتركيا، أودت بحياة أكثر من 40 شخصا وجرح 340 آخرين.

العملية الارهابية في مطار اتاتورك باسطنبول

يقول رئيس الجمعية الدولية لمكافحة الارهاب، يوسف ليندر "أنا لا أقارن العملية الارهابية في مطار أتاتورك بالتي نفذت في مطار دوموديدوفو بموسكو، ولكن يمكنني مقارنتها بالعمليات الارهابية التي نفذت في باريس وبروكسل، لأنه في الحالتين نفذت العمليات بسيناريو واحد ونفذها أشخاص ينتمون إلى مجموعة واحدة. كما أن الهجمات جميعها نفذت في مواقع معرضة للخطر دائما. وأن وكلاء الأجهزة الأمنية لم يكونوا بالمستوى المطلوب، وكذلك جهاز الشرطة وأمن المطارات. كما لم تعمل منظومة اكتشاف المشكوك بهم قبل وصولهم إلى المطارات. إضافة لهذا يحاول الارهابيون قبل تنفيذ عملياتهم تجنيد أحد العاملين في المطار لتسهيل مهمتهم".

يقول الجنرال المتقاعد ألكسندر ميخائيلوف من جهاز الأمن القومي الروسي، جميع هذه العمليات الارهابية يجمعها عامل مشترك واحد، وهو عدم تكامل سبل الحماية وعدم جدواها. لأن أول مرحلة في التفتيش لا تنفع في شيء، ولكن تجمع الناس أمامها يمكن أن يستغله الارهابيون لبلوغ اهدافهم.