الكوريتان تصممان الصواريخ بتكنولوجيا روسية

أخبار الصحافة

الكوريتان تصممان الصواريخ بتكنولوجيا روسية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hpms

كتبت صحيفة "روسيسكايا غازيتا" الروسية أن كوريا الجنوبية قد قطعت شوطا كبيرا في تعزيز قدرات أسطولها من الغواصات التي صار بعضها قادرا على إطلاق صواريخ مجنحة.

وأشارت الصحيفة إلى أن كوريا الشمالية من جهتها، كثفت بشكل ملحوظ نشاطها على صعيد تصميم وتصنيع مختلف الأسلحة الصاروخية، كما تكرّس اهتماما منقطع النظير لتصميم الصواريخ البالستية التي يمكن إطلاقها من الأعماق، وأنها قد أجرت حتى الآن خمس تجارب.

وفي التعليق على نشاط كوريا الجنوبية في هذا الحقل، لفتت "روسيسكايا غازيتا" النظر إلى أنها استمرت في التكتم على نشاطاتها الصاروخية، ولم تكشف إلا مؤخرا عن قطعها شوطا كبيرا في حقل صناعة الصواريخ البالستية التي تطلقها الغواصات من الأعماق دون اللجوء إلى أن تطفو على السطح، ويجعلها في مرمى صواريخ العدو وطوربيداته.

وأعادت الصحيفة الروسية إلى الأذهان ما أعلنته سيئول مؤخرا عن خطة لتصنيع غواصات "تشانبوغو-3" مزودة بمنصات لإطلاق الصواريخ البالستية، لتميط بذلك اللثام عن نشاطها على هذا الصعيد.

ونقلت "روسيسكايا غازيتا" عن صحيفة "تشونان إيلبو" الكورية الجنوبية بهذا الصدد، أن "ما أعلنه العسكريون عن تزويد الغواصات الكورية الجنوبية بمنصات لإطلاق الصواريخ البالستية، يعني أن العمل في هذا المضمار مستمر على قدم وساق"، وأن جميع النشاطات في هذا الاتجاه تخضع بالكامل لرقابة وكالة التصميمات الدفاعية.

وذكّرت الصحيفة الروسية بأن كوريا الجنوبية، وبهدف مواجهة الخطر العسكري الكوري الشمالي، دأبت على تطوير منظوماتها الصاروخية، بما يحمل ذلك من أهمية في ردع الجار الشمالي.

وأوردت  كذلك، ما أفصح عنه كيم شو اللواء البحري الكوري الجنوبي السابق، حول أن "الصواريخ البالستية أقل دقة من المجنحة، إلا أنها أسرع منها وتتمتع بقدرات تدميرية أشد بكثير".

وأضاف أنه "وإذا ما استطاعت كوريا الجنوبية فعلا تزويد غواصاتها بالصواريخ البالستية، فإنها ستحصل على سلاح جديد وقوي، بما يمكن غواصاتها من توجيه ضربات مباغتة لكوريا الشمالية من الأعماق".

"روسيسكا غازيتا"، رجحت أن تعكف سيئول على تركيب هذه الصواريخ على غواصاتها من نوع "تشانبوغو-3"، التي من المنتظر أن يبلغ الغاطس المائي للواحدة منها ثلاثة آلاف طن، إذ لا تقدر على حمل منصات الصواريخ البالستية كهذه إلا الغواصات ذات الغاطس الكبير.

ولفتت الصحيفة الروسية النظر، إلى أن الغاطس المائي للغواصات المعتمدة في كوريا الجنوبية في الوقت الراهن يتراوح بين 1200 و1800 طن، وأن العمل مستمر في هذا البلد على تطوير أسطوله من الغواصات، فضلا عن قرار سيئول تشكيل قيادة مستقلة لأسطول الغواصات في إطار قواتها المسلحة.

واعتبرت "روسيسكايا غازيتا" أنه واستنادا إلى التصريحات التي تصدر عن الخبراء الكوريين الجنوبيين، يتبيّن أن الكوريتين تعتمدان التكنولوجيات الروسية في برامجهما الصاروخية البالستية.

وفي هذا السياق، أوضح لي تشخون غين  كبير الباحثين في معهد "السياسة في حقل العلوم والتكنولوجيا" الكوري الجنوبي أن "بيونغ يانغ تستخدم تكنولوجيات تعتمدها روسيا في صواريخ إس-300"، فيما تعتمد كوريا الجنوبية التكنولوجيات الروسية المستخدمة في منظومات "إس-400" الصاروخية".

وأضاف أن التكنولوجيا التي يتحدث عنها، تتلخص في القذف البارد للصاروخ أولا، أي بفعل ضغط الغاز، ومن ثم اشتغال محرك الصاروخ بعد أن يبلغ ارتفاعا محددا، وهذا ما يتيح للغواصات إطلاق صواريخها من تحت الماء الأمر الذي يساعد في تخفيها ويعزز قدرتها على المباغتة.

ونقلت "روسيسكايا غازيتا" عن مصدر عسكري روسي مطلع قوله، إن التكنولوجيا التي يتحدث عنها الخبير الكوري الجنوبي معتمدة في نماذج صواريخ "إس-400" التي دخلت الخدمة في الجيش الروسي، مما حملنا فيما بعد على التفكير باستخدام تكنولوجياتنا هذه في غواصاتنا القادرة أصلا على الإطلاق من تحت الماء ولكن بتكنولوجيا أخرى.

المصدر: "روسيسكا غازيتا"

 

مظاهرات حاشدة في برشلونة تضامنا مع المعتقلين المناصرين للانفصال