أنقرة تترقب صفعة موجعة من برلين

أخبار الصحافة

أنقرة تترقب صفعة موجعة من برلينصورة أرشيفية للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس التركي رجب طيب أردوغان
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hp77

رجحت صحيفة "إزفيستيا" أن توجه برلين ضربة موجعة لأنقرة ويعترف برلمانها بمذبحة الأرمن على أيدي الأتراك، كما أفردت مناشدة أردوغان ميركل "التحلي بمنطق عقلاني" قبل تبني قرار كهذا.

وعززت الصحيفة تكهناتها بهذا الصدد، بأن القوى السياسية الرئيسية في البرلمان الألماني أعربت مسبقا عن تأييدها لمشروع القرار هذا، بما فيها حزب المستشارة أنجيلا ميركل.

أما تركيا، فقد استبقت من جهتها ما سيفرزه تبني برلين القرار، وأعربت عن امتعاضها من مساعي البرلمانيين الألمان، وحذرت من مغبة أن تفضي إلى تدهور العلاقات بين أنقرة وبرلين.

ولفتت الصحيفة النظر إجماع فريق لا بأس به من الخبراء الروس، على أن إقرار البرلمان الألماني بمذبحة الأرمن، قد يكون ردا من برلين على تهديدات أنقرة الأخيرة بالتنصل من تنفيذ اتفاقية تسوية أزمة اللاجئين المبرمة بين تركيا والاتحاد الأوروبي.

وذكّرت "إزفيستيا" نقلا عن وكالة "تاس" الروسية بما صرح به رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم يوم أمس، حيث أكد أن إقرار البرلمان الألماني هذا المشروع سوف يضرب العلاقات التركية الألمانية، ويجهض العلاقات بين البلدين، مضيفا أنه يقطن ألمانيا زهاء 3,5 مليون تركي لا يمكن للبرلمان الألماني تجاهلهم كناخبين.

 وأعادت الصحيفة إلى الأذهان، كيف سحبت أنقرة سفيرها من باريس سنة 2011 في أعقاب اعتراف البرلمان الفرنسي بمذبحة الأرمن، وذلك بعد أن سحبت سفيرها من النمسا، ولنفس السبب، فيما هددت الولايات المتحدة بإغلاق قواعد الناتو على أراضيها فور شروع الكونغرس الأمريكي في بحث مشروع قرار يعترف بهذه المذبحة كذلك.

وبالوقوف على مدى حساسية هذه القضية بالنسبة إلى تركيا، أشارت الصحيفة إلى مناشدة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان المستشارة ميركل في مكالمة هاتفية بينهما يوم أمس، "التحلي بمنطق عقلاني" على خلفية خطط البرلمان الألماني التصويت في الـ2 من يونيو/حزيران الجاري على مشروع قرار الاعتراف بمذبحة الأرمن.

وأوردت مقتطفات من تعليق لفلاديمير أفاتكوف مدير مركز الدراسات الشرقية والعلاقات الدولية والدبلوماسية العامة قال فيه: تركيا تحاول فرض شروطها على أوروبا بأكملها، مستغلة في ذلك مشكلة اللاجئين بحساسيتها، في ظل تفاقم الخلافات المستمر بين الجانبين.

وأضاف أن ألمانيا غير راضية بالمطلق عن مبادرات أردوغان السلطوية، وتريد التأكيد للقيادة التركية أن أنقرة "ليست صاحبة البيت"، وذلك إن لم يكن من خلال الاعتراف بمذبحة الأرمن، فببحثها على الأقل في البرلمان الألماني.

وذكّرت "إزفيستيا" بأن تركيا تقدر عدد ضحايا الأرمن بـ500 ألف، فيما تؤكد أرمينيا أنها ثكلت 1,5 مليون من أبناء شعبها، في وقت اعترف فيه زهاء 30 بلدا في العالم حتى الآن بهذه المذبحة.

ونقلت عن فلاديسلاف بيلوف نائب مدير معهد أوروبا لدى أكاديمية العلوم الروسية قوله في تعليق على توقيت استذكار برلين مذبحة الأرمن، والجهود التركية الرافضة لأي خطوة تصب في هذا الاتجاه، إن بحث مذبحة الأرمن في ألمانيا قضية قديمة، حيث تتوسط هذه المشكلة الأسباب التي تقف على طريق قبول تركيا عضوا في الاتحاد الأوروبي، وعودة البرلمان الألماني إلى بحثها، أمر طبيعي.

وأعاد إلى الأذهان، أن مذبحة الأرمن كانت مدرجة على أجندة البرلمان الألماني قبل أزمة اللاجئين، واتفاقية تسوية أوضاعهم بين تركيا والاتحاد الأوروبي. فرنسا قد بتت في الأمر، وها هو دور ألمانيا قد حان أيضا على ما يبدو.

ولفت النظر إلى أن قضية مذبحة الأرمن تحظى باهتمام كبير في ألمانيا، رغم قلة عدد أبناء الجالية الأرمنية هناك، خلافا للأتراك، وأن البرلمان الألماني في بحث هذه القضية، إنما يلبي مطالب الرأي العام.

وأكد بيلوف، أنه لا يحق للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل توجيه أي إملاءات لبرلمان بلادها حول القرارات التي يحق له تبنيها أم لا، مما سيمثل في نهاية المطاف "خطوة معادية" لأردوغان مهما كان، وأضاف أنه وإذا ما فضل الألمان تسخير مذبحة الأرمن كأداة للضغط على تركيا، لاكتفوا بتهديدها بطرح هذه القضية على التصويت.

وخلصت "إزفيستيا"، في ختام تعليقها، إلى أن البرلمان الألماني سوف يصوت لا محالة في صالح الإقرار بمذبحة الأرمن، وذلك لأن أردوغان هو الذي اضطر بممارساته برلين لاتخاذ موقف صلب كهذا تجاه قضية غاية في الحساسية بالنسبة إلى بلاده.

المصدر: "إزفيستيا"