الدرع الصاروخية الأمريكية في أوروبا في مرمى موسكو

أخبار الصحافة

الدرع الصاروخية الأمريكية في أوروبا في مرمى موسكو نشر منظومة الدرع الصاروخية الأمريكية في رومانيا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hn95

نشرت صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" مقالا عن نشر منظومة الدرع الصاروخية الأمريكية في أوروبا، مشيرة الى ان رومانيا وبولندا ستدرجان في قائمة الإجراءات المضادة.

جاء في المقال:

حضر مساعد وزير خارجية الولايات المتحدة لشؤون مراقبة التسلح فرانك روز، يوم 12 من الشهر الجاري مراسم تشغيل المجمع الأرضي لمنظومة الدرع الصاروخية الأمريكية فيالقاعدة العسكرية ديفيسيلو في رومانيا، المزودة بصواريخ اعتراضية طراز Standard Missile 3 ، وسوف يضع روز حجر الأساس لمجمع مماثل له في بولندا. أي ان البنتاغون بدأ رسميا بنشر منظومته في أوروبا. هذه المنظومة حسب وزارة الدفاع الروسية تهدد روسيا. لذلك سوف ترد موسكو على خطوات واشنطن.

حسب رأي الخبير العسكري الجنرال يوري نيتكاتشيف، سيؤدي نشر هذه المنظومة في رومانيا الى اعادة توجيه الصواريخ التكتيكية - العملياتية الروسية وغيرها من الأسلحة الفائقة الدقة باتجاه اهداف جديدة. ويوضح الخبير هذا الاجراء بأن نشر وحدات اطلاق الصواريخ في رومانيا يمكنها ان تضمن اطلاق الصواريخ المجنحة وضرب المواقع الاستراتيجية الواقعة غرب ووسط روسيا "هذه ليست مفاجأة. لأن مسؤولين في موسكو اعلنوا مرات عديدة أن روسيا ستتخذ الإجراءات التكتيكية اللازمة، في حالة اقتراب البنى التحتية للناتو من الحدود الروسية".

من جانبه أكد مدير قسم الحد من انتشار الأسلحة في وزارة الخارجية الروسية ميخائيل أوليانوف، على اتخاذ اجراءات مضادة، مشيرا الى أن قرار الولايات المتحدة تشغيل منظومة الدرع الصاروخية في رومانيا قرار خاطئ، لأنه يخل بتوازن القوى الاستراتيجية في أوروبا ويتعارض مع بنود الاتفاقية الخاصة بالصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى.

ويذكر ان رئيس هيئة الأركان العامة الروسية جنرال الجيش فاليري غيراسيموف كان قد أعلن قبل سنة، بأن روسيا ستضطر الى اتخاذ إجراءات مناسبة تكتيكية-عسكرية ردا على نشر المنظومة الأمريكية في أوروبا، وقال "بالنتيجة ستصبح دول غير نووية تنشر على اراضيها منظومة الدرع الصاروخية، ضمن الأهداف الأولية في ردنا".

رئيس هيئة الآركان العامة فاليري غيراسيموف

ليس غريبا ان يصف السكرتير الصحفي للسفارة الأمريكية في موسكو وليام ستيفنس، ردود الفعل في موسكو على تشغيل منظومة الدرع الصاروخية الأمريكية في رومانيا، بأنها خطرة، "ان منظومة الدرع الصاروخية التي تنشر في أوروبا ليست موجهة ضد روسيا، ولن تقوض إمكانياتها الاستراتيجية. ومن وجهة النظر الجغرافية والفيزيائية لا يمكنها اسقاط الصواريخ الروسية العابرة للقارات من قواعدها في رومانيا وبولندا. ان روسيا تعلم ذلك ولقد ابلغناها عن ذلك في فترات مختلفة وعلى مختلف المستويات. وان تهديدها بأن الحلفاء (الولايات المتحدة والناتو – المحرر) سيصبحون اهدافا لمساندتهم نشر منظومة الدرع الصاروخية هي غير مقبولة وغير مسؤولة".

أما رئيس هيئة الأركان الروسية فيقول لك اولا – انه يؤيد موقف وزارة الخارجية الروسية، الذي يفيد بأن نشر المنظومة الأمريكية يرافقه انتهاك لبنود الاتفاقية الخاصة بالصواريخ ذات المدى المتوسط والقصير. وقال "المقصود استخدام وحدات اطلاق رأسية MK-41 في منظومة الدرع الصاروخية Aegis Ashore التي تسمح باستخدام الصواريخ المضادة Standard-3 يمكن استخدامها في إطلاق الصواريخ المجنحة Tomahawk".

ثانيا – حسب رأيه "نشر هذه المنظومة في أوروبا ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ وفي القارة الأمريكية هو عبارة عن منظومة اعتراضية متتالية للصواريخ الباليستية التي تطلق من قواعد أرضية او بحرية" مثل هذه الصواريخ موجودة بالإضافة الى الولايات المتحدة لدى وروسيا والصين. أي ان هذه المنظومة موجهة ضدهما.

وثالثا- " استمرار الولايات المتحدة والناتو في نشر هذه المنظومة يشكل خطورة عملية للقوات النووية الاستراتيجية الروسية". ويضيف "تملك هذه المنظومة قدرة عالية على تشويش وظيفة مجموعة الأقمار الاصطناعية الروسية العاملة في الفضاء".

لم تكشف موسكو ماهية الاجراءات المضادة التي ستتخذها ردا على نشر منظومة الدرع الصاروخية الأمريكية في أوروبا، ولكن استنادا الى نتائج العمليات العسكرية الروسية في سوريا يمكن التكهن بها، حيث ستكون صواريخ كاليبر فائقة الدقة التي تطلق من البحر، كالتي استخدمت في سوريا.

اطلاق صاروخ كاليبر من سفينة حربية روسية

هذه الصواريخ يمكنها اصابة أي هدف في رومانيا وبولندا عند اطلاقها من البحر الأسود. كما هناك صواريخ فائقة الدقة تحملها الطائرات البعيدة المدى يصل مداها وفق بعض المعطيات الى 5000 كلم، أي هذه الطائرات يمكن أن تطلقها دون أن تكون ضمن مدى المضادات الجوية للعدو.

طائرة روسية بعيدة المدى

عموما كانت القيادة الروسية قد أعلنت مرارا بأنه في حال نشر منظومة الدرع الصاروخية سترد بنشر منظومات صواريخ اسكندر – أم على مقربة من حدود الناتو.

صاروخ اسكند- أم

هذه الصواريخ يمكن أن تحمل رؤوسا تقليدية ونووية.

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة