الجنرال يدخل المعركة

أخبار الصحافة

الجنرال يدخل المعركةالجنرال كيرتس سماباروتي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hmby

نشرت صحيفة "روسيسكايا غازيتا" مقالا عن استلام الجنرال سكاباروتي مهماته قائدا عاما لقوات الناتو في أوروبا، مشيرة الى إدراجه روسيا في قائمة الأعداء الأساسيين.

جاء في مقال الصحيفة:
باشر الجنرال الأمريكي كيرتس سكاباروتي رسميا قائدا عاما لقوات الناتو في أوروبا، وفورا أدرج روسيا في قائمة الأخطار الرئيسة التي تهدد البلدان الأوروبية الأعضاء في الناتو.
وبحسب قوله، فإنه "بالإضافة الى العمليات في أفغانستان والتهديدات الإرهابية في شمال إفريقيا وآسيا، يواجه الحلف روسيا التي تولد من جديد، وتسعى لفرض نفسها كقوة عالمية عظمى". وأضاف الجنرال: "من الضروري أن نحافظ دائما على مستوى استعدادنا ورفعه، لكي نكون جاهزين لدخول المعركة دائما، إذا فشل الردع".
ويمكن اعتبار مسألة الردع وماذا سيحصل في حال فشله، بأنه الصيغة المفضلة للجنرال سكاباروتي منذ أن كان قائدا للقوات الأمريكية في كوريا الجنوبية؛ لأنه كان يبدأ تصريحاته للصحفيين دائما بقوله إن مهمة القوات الأمريكية في شبه الجزيرة تكمن في "ردع عدوان كوريا الشمالية واستعداد القوات المسلحة للرد الفوري".
ويتضح من هذه التصريحات أن الجنرال، الذي كان في العراق وأفغانستان ورواندا، يشعر بثقة أكبر بنفسه في "النقاط الساخنة" مما في مكاتب القيادة. ولكنهم في واشنطن يعتقدون أن وجود مثل هذا الشخص في أوروبا حاليا ضروري لعمل الناتو.
الجنرال سكاباروتي يدعو إلى زيادة عديد القوات الأمريكية في أوروبا، ويقول عنه سلفه الجنرال فيليب بريدلاف إن "خبرته كقائد عسكري واجهت مشكلات معقدة جدا في مجال الأمن في "النقاط الساخنة" أعطته معارف مهمة لبلدنا للعمل في أوروبا. لهذا فإن اختياره موفق جدا للعمل في الظروف الأوروبية التي تتطور وتتعقد بسرعة".

الجنرال فيليب بردلاف

ومن المنتظر أن يستمر الجنرال الجديد في انتهاج سياسة سلفه بريدلاف على الجبهة الشرقية للناتو، الذي كان المبادر إلى تعزيز الجبهة الشرقية للناتو وزيادة عدد القوات والمعدات العسكرية في أوروبا الشرقية ودول البلطيق.
من جانبه، وعد سكاباروتي بأن أول عمل سيقوم به هو إعادة النظر في قواعد استخدام القوة من جانب الولايات المتحدة وحلفائها في الناتو، والخاصة بضمان الأمن. إضافة لهذا، يدعو الجنرال سكاباروتي إلى زيادة تعداد القوات الأمريكية في أوروبا، الذي تقلص نتيجة تخفيض الميزانية العسكرية الأمريكية في السنوات الأخيرة.
الجنرال سكاباروتي في نظر مرؤوسيه وزملائه مثال يقتدى به. وقد حصل على أعلى رتبة عسكرية في زمن السلم "جنرال بأربع نجوم". وبغض النظر عن صفاته الشخصية ورتبته العسكرية العالية، فهو شخص ودود وإذا سمحت الظروف يمكنه ان يتبادل الحديث مع الجنود الشباب، وأن يربت على أكتافهم.
أما وزير الدفاع الأمريكي أشتون كارتر، فيصفه بأنه "جندي جنوده"، مشيرا إلى أنه في مدينة لوغان مسقط رأس الجنرال أطلقوا اسم والده، الذي اشترك في الحرب العالمية الثانية، على أحد جسور المدينة الذي يعد من أحد معالم المدينة، تكريما له.
كما أشار كارتر إلى أن الجنرال سكاباروتي يمكنه أن يبني الجسور بين مختلف صنوف القوات المشتركة.
ولكن، يبدو أن الجنرال يميل أكثر إلى بناء جدار بين أوروبا وروسيا وليس جسرا.

اشتون كارتر وزير الدفاع الأمريكي

وقد علقت موسكو على تصريحات الجنرال سكاباروتي على لسان دميتري يسكوف السكرتير الصحفي للرئيس بوتين، الذي قال "طبعا لا يمكن أن تتجاهل روسيا أي عمل مباشر أو يحتمل أن يهدد مصالحها الوطنية مستقبلا". مشيرا إلى أن موسكو جاهزة للتعاون والمنفعة المتبادلة ولا تشكل أي تهديد لأي جهة.